ترمب يعفو عن شرطي عنصري وسط غضب حقوقي

Local immigrants rights organizations gather to protest in Phoenix, Arizona, U.S. August 25, 2017, after former Arizona sheriff Joe Arpaio was pardoned by U.S. President Trump. REUTERS/Caitlin O'Hara
مجسم للشرطي المعفو عنه أعده حقوقيون في ولاية أريزونا (رويترز)

أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب عفوا عن مسؤول الشرطة السابق جو أربايو المثير للجدل، قبل شهر من الحكم عليه بازدراء المحكمة، بعدما تجاهل أمرا لها بوقف السجن الاعتباطي للمهاجرين غير النظاميين.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن "قائد الشرطة جو أربايو يبلغ من العمر الآن 85 عاما، وبعد أكثر من خمسين عاما من الخدمة الممتازة لبلادنا قضاها في حماية الجمهور من آفات الجريمة والهجرة غير الشرعية، فهو مرشح جدير بالعفو الرئاسي".

وكان أربايو ينتظر صدور حكم بشأن إدانته بازدراء المحكمة، في جلسة مقرر عقدها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ولم يكن قرار العفو مفاجئا بعد أن ألمح ترمب إلى أنه سوف يعفو عن قائد الشرطة السابق، المعروف بأنه أكثر رجال الشرطة فظاظة خلال تجمع في فينيكس يوم الثلاثاء الماضي.

صيد ساحرات
وعبّر أربايو عن سعادته بقرار العفو، وشكر الرئيس معتبرا أن الاتهام القضائي الموجه له عبارة عن "صيد ساحرات سياسي دبّره أتباع (الرئيس السابق باراك) أوباما في وزارة العدل". ودعا أنصاره إلى التبرع لصندوق مخصص لنفقات المحامين المكلفين الدفاع عنه.

وعلق السيناتور الجمهوري عن ولاية أريزونا جون ماكين على القرار قائلا إن الرجال المكلفين بحفظ القانون "ملزمون بالبقاء دائما فوق الشبهات في التزامهم الصادق بتطبيق القانون"، وأضاف أن ترمب لديه صلاحيات لإصدار العفو، "لكنه بقيامه بذلك هذه المرة فهو يسيء إلى ادعاءاته بالحفاظ على القانون، باعتبار أن السيد أربايو لم يُبدِ ندما على أفعاله".

وأعربت المنظمات المدافعة عن الحقوق المدنية عن غضبها من قرار العفو. وقالت نائبة مدير الشؤون القانونية في اتحاد الحقوق المدنية الأميركي (ACLU) سيسيليا وانغ "بهذا العفو اختار ترمب الفوضى على حكم القانون، والانقسام على الوحدة، والكراهية على التسامح".

وأضافت "مرة أخرى يقوم الرئيس بدعم الممارسات المفلسة في مجال الهجرة، والتي تستهدف الملونين والملاحقين قضائيا"، ومضت إلى القول إن العفو الرئاسي عن أربايو هو "مصادقة رئاسية على العنصرية".

وقالت الرئيسة التنفيذية لمنظمة "متحدة لأجل التغيير في أريزونا" (LUCHA) أيخندرا غوميز إن ترمب أصدر اليوم عفوا عن إرهابي قام بترهيب مجتمعات اللاجئين في أريزونا على مدى عقود"، وختمت قائلة "إن المكان المناسب لهذا الشخص هو الزنزانة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

انضمت شركتا “آبل باي” و”باي بال” الأميركيتان إلى الحملة المطالبة بوقف الأنشطة العنصرية للمتطرفين البيض، إذ أعلنتا إيقاف تحويل الأموال إلى المواقع الإلكترونية التي تروج للكراهية أو تفوق العنصر الأبيض.

21/8/2017

اكتظت شوارع مدينة بوسطن الأميركية بعشرات الآلاف من المتظاهرين الذين احتشدوا رفضا لليمين المتطرف، رافعين لافتات تطالب “بوقف عنصرية الرئيس دونالد ترمب”.

20/8/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة