تحقيق في بريد مساعد لترمب بشأن التدخل الروسي

ذكرت شبكة "سي.أن.أن" الأميركية أن محققين يفحصون البريد الإلكتروني لمساعد كبير للرئيس دونالد ترمب، بعد العثور على رسالة حول السعي لترتيب اجتماع بين فريق ترمب الانتخابي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال الحملة الانتخابية العام الماضي.

وأضافت الشبكة أن محققين من لجان المخابرات في الكونغرس المكلفة بالتحقيق في احتمال وجود تواطؤ بين حملة ترمب ومسؤولين روس ينظرون في الرسائل الإلكترونية لريك ديربورن الذي يشغل حاليا منصب نائب كبير موظفي البيت الأبيض بعد إرساله بريدا إلكترونيا العام الماضي إلى شخصيات في حملة ترمب تتضمن معلومات لشخص يحاول أن يربطهم ببوتين.

وأُرسل البريد الإلكتروني في يونيو/حزيران 2016 تزامنا مع اجتماع عقده نجل ترمب مع روس عرضوا عليه معلومات تضر بالمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون منافسة والده في الانتخابات.

يشار إلى أن وكالات المخابرات الأميركية سبق أن خلصت إلى أن موسكو تدخلت في حملة انتخابات الرئاسة العام الماضي لمحاولة جعل التصويت يسير في صالح ترمب.

وقد اعترف الرئيس الأميركي في وقت سابق بأنه خضع شخصيا للتحقيق بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية وتواطؤ حملته معها لترجيح كفته.

وكان السفير الروسي السابق لدى واشنطن سيرغي كيسلياك قد أكد أنه أجرى بالفعل محادثة مع مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين الذي اضطر عقب هذا التصريح إلى الاستقالة.

وعلى خلفية التحقيقات في مزاعم التدخل الروسي، عمد الرئيس ترمب إلى إقالة مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي من منصبه في مايو/أيار الماضي، علما بأن كومي أكد أن روسيا تدخلت في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

المصدر : الجزيرة,رويترز