حكومة روحاني تنال ثقة البرلمان الإيراني

مجلس صيانة الدستور الإيراني يؤيد مشروع قانون للبرلمان
البرلمان الإيراني لم يمنح الثقة لوزير الطاقة في التشكيلة الحكومية لحسن روحاني (الجزيرة-أرشيف)

منح البرلمان الإيراني الثقة للتشكيلة الوزارية الجديدة التي قدمها الرئيس روحاني، باستثناء وزير الطاقة. فقد حصل 16 وزيرا على ثقة النواب بنسب متفاوتة، بينما لم يحصل وزير الطاقة الإصلاحي "حبيب الله بيطرف" على عدد أصوات النواب التي تؤهله ليصبح وزيرا في الحكومة.

وأبقى الرئيس الإيراني حسن روحاني على الوزارات التي توصف بالسيادية دون أي تغير، وهي: الخارجية والداخلية والاستخبارات والنفط، بينما استبدل وزيري الدفاع والاقتصاد.

واستطاع وزير النفط "بيجن نامدار زنغنه" تعزيز إنتاج البلاد من النفط الخام منذ رفع الكثير من العقوبات الدولية عن طهران العام الماضي، حيث عقد صفقة بمليارات الدولارات مع شركة توتال الفرنسية لتطوير حقل بارس الجنوبي للغاز، وهو الأكبر في العالم.

كما قاد وزير الخارجية محمد جواد ظريف مفاوضات بلاده التي أفضت لإبرام اتفاق في 2015، وافقت القوى الغربية بموجبه على رفع عقوبات مفروضة على إيران مقابل كبح برنامجها النووي.

وحصل الوزيران على عدد كبير من أصوات النواب، إذ نال ظريف 236 صوتا وزنغنه 230 من أصل 290 نائبا، بينما حصل وزير الدفاع اللواء أمير حاتمي -الذي يعين لأول مرة من خارج الحرس الثوري- على 261 صوتا.

وقال روحاني أمام البرلمان إن المآخذ الذي يسوقها البعض على أداء حكومته صحيحة، وأكد أن التشكيلة الوزارية الحالية هي أفضل الممكن في هذه المرحلة، لقدرتها على التصدي للتحديات داخليا وخارجيا.

وأضاف روحاني في كلمته إن تحسين برنامج الصواريخ في بلاده مدرج ضمن جدول أعماله، وخاصة ما يتعلق بحسين قوة الصواريخ البالستية.

يذكر أن مجلس الوزراء الإيراني يتكون من 18 وزيرا، لكن روحاني لم يقترح بعد مرشحا لوزارة التعليم العالي، ويمنحه القانون حق إدارة وزارة ليس لها قائد لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

بهرام قاسمي / المتحدث باسم الخارجية الإيرانية

صادقت لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني على إجراءات عاجلة ردا على العقوبات الأميركية، كما أعلنت إيران أنها ستواصل برنامج صواريخها البالستية بـ”طاقته الكاملة”، وذلك رغم العقوبات الأميركية والتنديد الغربي.

Published On 29/7/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة