الشيوخ الأميركي يثبّت تعيين راي مديرا لـ"أف بي آي"

اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ خلال جلسة الاستماع إلى كريستوفر راي (رويترز)
اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ خلال جلسة الاستماع إلى كريستوفر راي (رويترز)

أكد مجلس الشيوخ الأميركي تعيين المحامي السابق بوزارة العدل كريستوفر راي مديرا لمكتب التحقيقات الاتحادي (أف بي آي) بعد نحو ثلاثة أشهر من إقالة الرئيس دونالد ترمب المدير السابق للمكتب جيمس كومي.

وفاز راي بقبول مجلس الشيوخ بأغلبية 95 صوتا من أصل مئة، وذلك حسب الموقع الإلكتروني للمجلس، وبذلك يتولى رسميا المنصب في خضم تحقيق اتحادي في مزاعم تواطؤ بين حملة ترمب الرئاسية وروسيا.

ومنذ إقالة كومي في 9 مايو/أيار الماضي عينت وزارة العدل روبرت مولر مستشارا خاصا للإشراف على التحقيق بمساعدة مكتب التحقيقات الاتحادي.

وخلال جلسة تأكيد الترشيح قال رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري تشاك غراسلي إن "خلفية راي أظهرت أنه ملتزم بالاستقلالية"، وهي صفة أكد أنها بالغة الأهمية للمدير التالي لمكتب التحقيقات، على حد وصفه.

وعمل راي مساعدا لوزير العدل في إدارة القسم الجنائي بالوزارة في عهد الرئيس جورج دبليو بوش، وصدق وزير العدل السابق إريك هولدر ونائبة وزير العدل السابقة سالي ييتس -وكلاهما ينتميان للحزب الديمقراطي وعملا في عهد الرئيس السابق باراك أوباما- على تعيين راي.

وقال غراسلي إن كريستوفر راي أخبر اللجنة أنه لن يتهاون في التلاعب بالتحقيقات، وأنه يفضل الاستقالة بدلا من التأثير بأي طريقة غير ملائمة.

وأضاف أن سجل خدمة السيد راي "تجعله فوق مستوى الشبهات، وأنه لم يتعهد بالولاء من قبل، وأعتقد انه لن يقدم على هذا الشيء أبدا في المستقبل".

وكان المدير السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي قد أعلن في وقت سابق من العام الجاري أن الرئيس ترمب قد طلب منه إعلان ولائه له خلال دعوة للعشاء جمعتهما في البيت الأبيض بعد استلام الأخير مهام منصبه، وأنه رفض فعل ذلك وقتها.

المصدر : وكالات