واشنطن وحكومات بأميركا الجنوبية تُصعّد ضد فنزويلا

فنزويلا تشهد احتجاجات متواصلة تطالب باستقالة مادورو وتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة (رويترز)
فنزويلا تشهد احتجاجات متواصلة تطالب باستقالة مادورو وتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة (رويترز)

وجهت الولايات المتحدة وحكومات في أميركا الجنوبية انتقادات للجمعية التأسيسية الجديدة في فنزويلا بعد أن منحت نفسها سلطة إصدار القوانين لتحل محل البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة.

وقد انضمت الخارجية الأميركية إلى تكتل ميركوسور التجاري بأميركا الجنوبية في إدانته الجمعية التأسيسية الجديدة في فنزويلا.

وقالت "طالما استمر نظام نيكولاس مادورو في التصرف كدكتاتورية مستبدة فنحن مستعدون لأن نلقي بكل ثقل الاقتصاد الأميركي وسلطته الدبلوماسية لدعم شعب فنزويلا مادام يسعى لاستعادة ديمقراطيته".

وجاء في بيان صادر عن الخارجية البرازيلية أن تكتل ميركوسور أدان اغتصاب السلطة التشريعية في فنزويلا.

وأضاف البيان البرازيلي أن الدول المؤسسة لميركوسور لن تعترف بأي إجراءات تتخذها الجمعية التأسيسية. ويضم هذا التكتل البرازيل والأرجنتين وأورغواي وباراغواي.

وكانت الجمعية التأسيسية وجهت الدعوة لزعماء البرلمان الحاليين للانضمام إلى الجلسة لكنهم لم يحضروا، وأصروا على أن الجمعية شكلت بشكل غير قانوني واستولت على سلطاتهم.

في سياق متصل، قالت وكالة الهجرة الكولومبية إن المدعية العامة الفنزويلية المقالة لويزا أورتيغا دياز "وصلت مطار بوغوتا على متن طائرة خاصة وأتمت إجراءات الهجرة".

وأضافت الوكالة الكولومبية في بيان أن أورتيغا دياز كان برفقتها زوجها المشرع جيرمان فيرير. ولم يتضح ما إذا كانا سيطلبان اللجوء إلى كولومبيا.

وتعرضت أورتيغا دياز لاضطهاد مستمر في بلادها بعد أن رفضت نتائج انتخابات الجمعية التأسيسية، وأعلنت أنها تملك أدلة على تورط الرئيس نيكولاس مادورو في قضايا فساد كبيرة.

وقد وجه المدعي العام -الذي عينته الجمعية التأسيسية- اتهامات فساد لأورتيغا دياز وزوجها تتضمن "إدارة "عصابة ابتزاز" وتحويل أموال إلى حساب بالخارج.

وتشهد فنزويلا احتجاجات مستمرة منذ أبريل/نيسان الماضي تطالب باستقالة مادورو وتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة احتجاجا على الظروف الاقتصادية والاجتماعية المتدهورة بسبب انهيار أسعار النفط الذي يمثل أكثر من 90% من عائدات البلاد من العملة الأجنبية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لجأت المدعية العامة الفنزويلية السابقة لويزا أورتيغا، التي أصبحت واحدة من أشد المنتقدين للرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو، إلى كولومبيا بعد فرارها من فنزويلا، وفق ما أعلنت سلطات الهجرة الكولومبية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة