مظاهرات متوقعة رفضا لمسيرة للنازيين الجدد ببرلين

من مظاهرة سابقة للنازيين الجدد في ألمانيا ضد الإسلام واللاجئين (الجزيرة)
من مظاهرة سابقة للنازيين الجدد في ألمانيا ضد الإسلام واللاجئين (الجزيرة)

يعتزم متظاهرون يساريون في برلين التظاهر بأعداد كبيرة اليوم السبت احتجاجا على مسيرة للنازيين الجدد (اليمين المتطرف) جرت الدعوة إليها احتفالا بالذكرى الثلاثين لانتحار رودولف هيس النائب السابق لهتلر في أحد سجون برلين قبل ثلاثين عاما.

ورخصت السلطات الألمانية لما لا يقل عن أربع مظاهرات مضادة تحظى بدعم الأحزاب السياسية اليسارية والتقدمية مثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر وحزب اليسار، فضلا عن النقابات العمالية والجماعات المناهضة للفاشية.

ويتوقع أن يشارك في مسيرة إحياء ذكرى وفاة رودولف هيس حوالي 500 من النازيين الجدد الذين دأبوا على إحياء ذكرى وفاته، وتخشى الشرطة من اندلاع اشتباكات مع المتطرفين اليساريين.

ولم تنجح المحاولات القانونية لمنع مسيرة اليمينيين. وقالت متحدثة باسم السلطة المحلية في برلين إن الشروط المطلوبة لحظر المسيرة لم تتوفر، مؤكدة الأهمية الأساسية لحرية التجمع.

ولكن جماعات يسارية متشددة أعلنت أنها تخطط لـ"استخدام كل الوسائل" لوقف مسيرة ذكرى رودولف هيس الذى احتجز في السجن بعد القيام برحلة طيران مثيرة عام 1941 من ألمانيا النازية إلى أسكتلندا بهدف إنهاء الحرب العالمية الثانية، وحكم عليه لاحقا بالسجن مدى الحياة، وانتحر في سجن ألماني في أغسطس/آب عام 1987 عن عمر 93 عاما.

وفي العام 2011 جرى إخراج رفات رودولف هيس من قبره في بلدة فونشديل جنوبي ألمانيا وإحراقه وإلقاء رماده في البحر، كما جرى تدمير القبر بشكل نهائي بعد أن تحول إلى مزار للنازيين الجدد.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال المهاجم الألماني جيرالد أسامواه في مقابلة تنشرها صحيفة فرانكفورتر ألجمينه سونتاج تسايتونج اليوم الأحد إن النازيين الجدد يجب ألا يدمروا بطولة كأس العالم 2006 لكرة القدم التي تستضيفها ألمانيا من التاسع من يونيو/حزيران إلى التاسع من يوليو/تموز.

قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية إن المنظمات المناهضة للفاشية, المنضوية تحت مجموعة 37, عبرت عن اشمئزازها من الحفل الموسيقي الذي ينوي النازيون الجدد إقامته يوم 18 أبريل/نيسان الجاري تخليدا لذكرى ميلاد الزعيم النازي أدولف هتلر في مكان قريب من مدينة تور الفرنسية.

بدلا من أن ينظر العالم الغربي إلى الإبادة النازية لليهود باعتبارها جزءا من نمط أوسع، وهو قيام الحضارة الغربية بإبادة الملايين، أصبحت الإبادة النازية فعلاً إجرامياً ضد اليهود وحدهم, وبالتالي تحولت المسألة إلى لونين: أبيض وأسود، أو النازيون الجزارون واليهود الضحية.

كشف تحقيق أجرته صحيفة ذي إندبندنت أن حزب "الفجر الذهبي" في اليونان أصبح أكثر انتشارا وسط الشباب لما يبثه من رسالة يمينية تتسم بالعداء للأجانب عبر وسائل التواصل الاجتماعي على الإنترنت وأندية الشباب.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة