تنظيم الدولة يتبنى حادثة طعن في سيبيريا

الشرطة الروسية في موقع حادثة الطعن (الأوروبية)
الشرطة الروسية في موقع حادثة الطعن (الأوروبية)

أعلنت وكالة أعماق التابعة لـ تنظيم الدولة الإسلامية مسؤولية التنظيم عن هجوم في سورغوت الروسية أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص بجروح بعد أن طعنهم مهاجم في المدينة الواقعة في سيبيريا.

وكانت الشرطة الروسية قد قتلت اليوم السبت رجلا طعن ثمانية أشخاص بسكين بأحد شوارع سورغوت، وقالت وكالة تاس "إن رجلا ظل يطعن المارة وهو يركض على امتداد الشارع الرئيسي".

وذكرت لجنة إنفاذ القانون أن الشرطة قامت بعد ذلك بتصفية المهاجم في المدينة الواقعة على بعد 2100 كلم شمال شرقي موسكو. وأفادت الحكومة المحلية لمقاطعة خانتامانسييك -التي تقع فيها سورغوت- بأن اثنين من الجرحى في وضع صعب، في حين أن الوضع الصحي لباقي الجرحى مستقر.

وذكرت مراسلة الجزيرة بموسكو رانيا دريدي أن وزارة الداخلية في مقاطعة خانتامانسييك التي تتمتع بحكم ذاتي تتأكد من الصحة العقلية للمهاجم الذي طعن عددا من المارة، وذلك في ظل احتمال أن يكون مصابا باضطرابات عقلية.

وقبل إعلان تنظيم الدولة المسؤولية وتبني العملية، قالت الشرطة الروسية إنها لا ترجح وجود دوافع إرهابية وراء هجوم الطعن، مضيفة أن منفذها قد يكون مضطربا نفسيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تفقد بوتين موقع التفجير الذي استهدف مترو بمدينة سان بطرسبورغ، وتواصل السلطات التحقيق في التفجير الذي ارتفعت حصيلة قتلاه إلى 14، وسط أنباء عن كونه "انتحاريا"، بينما تتوالى الإدانات الدولية.

أعلنت وكالة المخابرات الروسية الاتحادية اليوم الجمعة أن مسلحا فتح النار على الموجودين في أحد مكاتبها الإقليمية بأقصى شرق البلاد، وتسبب في مقتل موظف وزائر قبل أن تقتله قوات الأمن.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة