تمارين عسكرية بين كوريا الجنوبية وأميركا الاثنين

متظاهرون في سول يتوجهون إلى السفارة الأميركية للمطالبة بإلغاء التمرينات (غيتي)
متظاهرون في سول يتوجهون إلى السفارة الأميركية للمطالبة بإلغاء التمرينات (غيتي)

أعلنت الولايات المتحدة أنها ستطلق الاثنين المقبل تمارين عسكرية مشتركة مع كوريا الجنوبية، مشيرة إلى أن جزءا منها سيتم عبر المحاكاة بالحاسوب، مما قد يثير غضب كوريا الشمالية.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الجمعة إن نحو 17.5 ألف عسكري أميركي سيشاركون في التمارين بمشاركة جنود من أستراليا وكندا وكولومبيا والدانمارك ونيوزيلندا وهولندا وبريطانيا.

وستستمر التمارين حتى أواخر الشهر الجاري، وستشمل تمارين دفاعية عسكرية بمحاكاة الحاسوب، وهي تهدف إلى تعزيز الاستعداد وحماية المنطقة والحفاظ على الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، حسب بيان البنتاغون.

وقال مسؤولون كوريون جنوبيون إن تمارين هذا العام ستكون مماثلة لحجم تمارين العام الماضي، وستكون ذات طابع دفاعي.

وتظاهر ناشطون في سول الثلاثاء الماضي أمام السفارة الأميركية تنديدا بالتدريبات العسكرية وطالبوا بإلغائها خوفا من أن تؤدي إلى مزيد من التوتر في شبه الجزيرة الكورية.    

في المقابل، حذر المتخصص في الإستراتيجية النووية بمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا فيبين نارنغ من إلغاء التدريبات، وقال إن إلغاءها سيمثل إذعانا لبيونغ يانغ التي تسعى إلى دق إسفين بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استبعد رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن نشوب حرب بشبه الجزيرة الكوريّة، مؤكدا أن لبلاده بحكم الأمر الواقع "فيتو" بشأن أي عمل عسكري أميركي ردا على برنامجي الجارة الشمالية النووي والصاروخي.

أعلنت كوريا الجنوبية أنها تعتزم نشر أربع وحدات إضافية من الدرع الصاروخية الأميركية رغم معارضة الصين الشديدة، وذلك بعد أن أجرت كوريا الشمالية تجربة جديدة لإطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة