بانون يغادر البيت الأبيض ويتعهد بدعم ترمب

ستيف بانون: أغادر البيت الأبيض وأذهب للكفاح من أجل ترمب في وجه معارضيه بالكابيتول ووسائل الإعلام وعالم الأعمال (غيتي)
ستيف بانون: أغادر البيت الأبيض وأذهب للكفاح من أجل ترمب في وجه معارضيه بالكابيتول ووسائل الإعلام وعالم الأعمال (غيتي)
قال ستيف بانون مستشار الرئيس الأميركي، الذي غادر البيت الأبيض أمس الجمعة، أنه سيواصل الكفاح من أجل الرئيس دونالد ترمب.
 
وكان ترمب قرر في نهاية المطاف التخلي عن مستشاره الاستفزازي بانون، الذي كان يحمل صفة كبير مخططي الإستراتيجيات السياسية بالبيت الأبيض، بعد أسابيع من التكهنات ووسط أجواء توتر في البيت الأبيض.
 
وقبل الالتحاق بالبيت الأبيض، كان بانون يدير الموقع الإلكتروني "برايتبارت نيوز" الذي أنشأه لحساب تيار من اليمين الأميركي المتطرف يقدم نفسه تحت اسم اليمين البديل.
 
وأفاد "برايتبارت نيوز" بأن بانون عاد منذ الجمعة إلى ممارسة مهماته بصفته مديرا تنفيذيا للموقع وترأس الجمعة الاجتماع التحريري الأول له في الموقع منذ عودته إليه.
 
وقال بانون لموقع "بلومبرغ نيوز" إنه "إذا كان هناك أدنى التباس، فاسمحوا لي بتوضيح الأمور.. أنا أغادر البيت الأبيض، وأذهب للكفاح من أجل ترمب وضد معارضيه في الكابيتول ووسائل الإعلام وفي عالم الأعمال".
    
وكان ترمب ألمح في مطلع الأسبوع إلى أن بانون بات في وضع صعب. وقال "سنرى لاحقا ماذا سيحل ببانون"، مؤكدا بشكل غير مباشر ما جرى تداوله في الصحافة من معلومات بشأن مسؤولية بانون عن تسريب معلومات من داخل البيت الأبيض إلى وسائل الإعلام.
 
وقبل ثلاثة أشهر لمح ترمب إلى نفاد صبره مع بانون، حيث تحدثت تقارير إعلامية عن خلاف شديد بينه وبين عدد من كبار مساعدي الرئيس منهم صهره جاريد كوشنر.

وتأتي إقالة ستيف بانون في موجة من الاستقالات تضرب البيت الأبيض خاصة بعد أحداث العنف في مدينة شارلوتسفيل بولاية فرجينيا التي فجرتها جماعات اليمين المتطرف والعنصريون البيض والنازيون الجدد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن البيت الأبيض تغييرات بمجلس الأمن القومي، تضمنت إبعاد ستيف بانون الشخصية النافذة في إدارة ترمب من عضوية المجلس، وإعادة مسؤولين عسكريين واستخباريين كانوا مهمشين منذ قدوم بانون.

لمّح الرئيس الأميركي إلى نفاد صبره مع كبير خبرائه الإستراتيجيين ستيف بانون، وسط تقارير عن خلاف شديد بين الأخير وعدد من كبار مساعدي دونالد ترمب منهم جاريد كوشنر صهر الرئيس.

قال مستشاران مقربان لبابا الفاتيكان فرانشيسكو إن كبير مساعدي دونالد ترمب للشؤون الإستراتيجية ستيف بانون والمتطرفين المسيحيين الذين ينحازون إلى جانب الرئيس الأميركي لديهم وجهة نظر "متعصبة" بشكل خطير.

المزيد من حكومات
الأكثر قراءة