أفغانستان تحيي عيدها الوطني وسط تأهب أمني

الرئيس الأفغاني أشرف غني شارك في مراسم خاصة بالمناسبة الوطنية (رويترز)
الرئيس الأفغاني أشرف غني شارك في مراسم خاصة بالمناسبة الوطنية (رويترز)

أحيت أفغانستان اليوم السبت عيدها الوطني باحتفالات هادئة وسط استنفار أمني كبير، وذلك بعد يوم من اجتماع الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع فريقه الأمني لدراسة خيارات المرحلة القادمة.

وشهدت العاصمة كابل انتشارا أمنيا كثيفا حيث شارك الرئيس أشرف غني وكبار مسؤولي البلد في مراسم خاصة بالمناسبة.

وقال المتحدث باسم شرطة كابل عبد البصير مجاهد إن "جميع وحدات الشرطة على أعلى درجات الاستنفار ومنتشرة في جميع أنحاء المدينة.. ضاعفنا عدد حواجز الشرطة في المنطقة الدبلوماسية وحولها"، وسط مخاوف من استغلال حركة طالبان هذه المناسبة لشن هجوم واسع النطاق.

ويحيي الأفغان عيدهم الوطني في 19 أغسطس/آب ذكرى توقيع معاهدة روالبندي في 1919 التي منحت أفغانستان استقلالها الكامل عن بريطانيا.

ورغم انتشار أعلام أفغانستان في الكثير من شوارع العاصمة، لم يشارك كثيرون في هذا العيد نظرا إلى الاستياء العام من تدهور الوضع الأمني وعدم إحراز القوات الدولية بقيادة الأميركيين أي تقدم يذكر.

وتشكل هذه الفترة أوج موسم القتال الصيفي لحركة طالبان التي شن عناصرها عددا من الهجمات الدامية في مختلف أنحاء البلاد في الأسابيع الأخيرة.

وتصادف العيد الوطني هذه السنة مع اجتماع الرئيس الأميركي مع فريقه للأمن القومي في كامب ديفد لصياغة استراتيجية جديدة لأفغانستان.

وقال مسؤولون أميركيون إن الخيارات المطروحة على ترمب تتراوح بين انسحاب كامل من أفغانستان والحفاظ على الوضع الراهن لنحو 8400 جندي وزيادة طفيفة وخفض بسيط يركز على مكافحة الإرهاب.

وهنأ قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال جون نيكولسن البلاد على "98 عاما من الاستقلال"، وقال في بيان "نتطلع إلى سنوات كثيرة من الصداقة والتعاون المستمرين".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة