ارتفاع ضحايا فيضانات سيراليون وتحذير من أوبئة

السلطات حفرت 400 قبر إضافي مع توقعها ارتفاع ضحايا (رويترز)
السلطات حفرت 400 قبر إضافي مع توقعها ارتفاع ضحايا (رويترز)
ارتفع عدد ضحايا الانهيارات الأرضية والفيضانات في سيراليون إلى أكثر من 400 قتيل بينما ما زال أكثر من 600 مفقودين، وتوالت النداءات لتقديم تبرعات إلى هذا البلد الواقع في غرب أفريقيا الذي تفوق الكارثة قدراته.
 
وسقط معظم القتلى في منطقة ريغينت بضواحي العاصمة فريتاون، وتقع المنطقة أسفل جبل سوجارلوف حيث وقع انهيار أرضي دمر ما لا يقل عن ألف منزل وتسبب في تشريد نحو 3000 شخص.
 
وحدثت الانهيارات الأرضية والفيضانات نتيجة هطول الأمطار الغزيرة لثلاثة أيام في فريتاون، وتعطلت خطوط الاتصالات والكهرباء في العديد من مناطق المدينة التي يقطنها نحو مليون نسمة.
 
وقال الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيتي الصليب الأحمر والهلال الأحمر الحاج أس سي لصحفيين في جنيف اليوم الجمعة "أحصينا حتى اليوم أكثر من 400 قتيل" في الانهيار الذي حدث الاثنين الماضي، وأكد أن سيراليون تواجه أزمة "تفوق قدراتها"، ودعا الأسرة الدولية إلى تقديم المساعدة.
 
وفيما كثفت فرق الإنقاذ جهودها للبحث عن المفقودين يعيق استمرار هطول الأمطار عملية انتشال الجثث التي حذر خبراء من احتمال تسببها في تلوث موارد المياه وانتشار الأوبئة.
 
ودفنت أمس جثث أكثر من 300 شخص تعذر تعرف هوياتهم في بلدة واترلو القريبة من العاصمة بحضور رئيس سيراليون إرنست باي كوروما ورئيسة ليبيريا المجاورة إلن جونسون سيرليف.
 
ومع توقع ارتفاع عدد الضحايا، حفرت السلطات 400 قبر إضافي قرب تلك التي دفن فيها ضحايا وباء إيبولا الذي أودى بحياة 4000 شخص في سيراليون في 2014 و2015.
 
وأعلنت السلطات في وقت سابق الحداد لمدة سبعة أيام بداية من الأربعاء الماضي على ضحايا الانهيار الأرضي.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

طلب رئيس سيراليون إرنست باي كوروما دعما عاجلا لآلاف المتضررين من الفيضانات والانهيارات الطينية التي ضربت العاصمة فريتاون. ودمرت هذه الكارثة أحياء وقرى، وخلفت مئات القتلى وآلاف المفقودين.

المزيد من أمطار وسيول
الأكثر قراءة