غوتيريش يدعو للتصدي للعنصرية والإسلاموفوبيا

غوتيريش أدان أعمال عنف اليمين المتطرف التي وقعت مؤخرا في ولاية فرجينيا (رويترز)
غوتيريش أدان أعمال عنف اليمين المتطرف التي وقعت مؤخرا في ولاية فرجينيا (رويترز)

شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على ضرورة التصدي لظواهر العنصرية والإسلاموفوبيا ومعاداة السامية والأجانب، التي ظهرت في أعقاب مظاهرات وأعمال عنف اندلعت في ولاية فرجينيا الأميركية.

وقال غوتيريش في تغريدة له على حسابه الرسمي في موقع تويتر إن "العنصرية ورهاب الأجانب ومعاداة السامية والخوف من الإسلام" مشكلات "تسمم مجتمعاتنا"، داعيا إلى التصدي "لها في كل مكان وزمان".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أدان الاثنين أعمال عنف اليمين المتطرف التي وقعت مؤخرا في مدينة شارلوتسفيل بولاية فرجينيا.

وقال فرحان حق نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للصحفيين في مقر المنظمة الدولية بنيويورك، إن "الأمين العام يدين أعمال العنف التي وقعت في فرجينيا وأثرت على المدنيين، ونعرب عن تعاطفنا مع عائلة الضحية، كما نعرب عن أمنياتنا بالشفاء العاجل للمصابين".

وتواصلت المظاهرات في مدن أميركية ضد العنصرية ومواقف الرئيس دونالد ترمب من أحداث شارلوتسفيل، وتظاهر مئات الأشخاص مساء الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي في نيويورك أمام برج ترمب.

والسبت الماضي، قُتلت سيدة وأصيب 19 آخرون في مدينة شارلوتسفيل بولاية فرجينيا، إثر دعس شخص يدعى جيمس أليكس فيلدز بسيارته مسيرة لمناهضي جماعات التطرف البيض.

ووقع الحادث أثناء احتشاد أعداد كبيرة من المؤيدين للجماعات العنصرية البيضاء بينها "كو كلوكس كلان" و"النازيون الجدد" في شارلوتسفيل، احتجاجا على قرار المدينة إزالة تمثال الجنرال روبرت لي، أحد رموز الحرب الأهلية الأميركية المتهم بالعنصرية وتأييد العبودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أدان وزير العدل الأميركي جيف سيشنز ومنظمات إسلامية ويهودية بالولايات المتحدة التعصب العرقي والكراهية وأحداث العنف التي طالت الحشود المحتجة على المتطرفين، في مدينة شارلوتسفيل بولاية فرجينيا بغرب البلاد.

13/8/2017

تناولت صحف أميركية أعمال العنف الدموية التي شهدتها مدينة شارلوتسفيل بولاية فرجينيا، وتساءلت إحداها عن خفايا تعليقات الرئيس ترمب إزاءها، وسألت أخرى لماذا لا يسميها إرهابا نفذه اليمين المتطرف؟

13/8/2017

دان الرئيس الأميركي دونالد ترمب جماعات الكراهية، وذلك بعد أيام من تعرضه لضغوط واسعة النطاق لكي يفعل ذلك، عقب الهجوم العنصري الذي وقع في ولاية فرجينيا الأميركية السبت الماضي.

14/8/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة