عشرات الضحايا بهجوم انتحاري في نيجيريا

بوكو حرام تسعى منذ ثماني سنوات لإقامة دولة إسلامية شمال نيجيريا (رويترز-أرشيف)
بوكو حرام تسعى منذ ثماني سنوات لإقامة دولة إسلامية شمال نيجيريا (رويترز-أرشيف)

قتل 28 شخصا على الأقل وأصيب 82 آخرون بجروح في هجوم نفذته ثلاث انتحاريات شمال شرق نيجيريا أمس، في عملية تحمل بصمات جماعة بوكو حرام.

وقال بابا كورا المسؤول في "مليشيات مدنية" تقاتل جماعة بوكو حرام إن "ثلاث نساء فجرن أحزمتهن الناسفة عند مدخل مخيم للنازحين  بمدينة أنداراري الواقعة على بعد 25 كلم من مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو في شمال شرق البلاد، مما أسفر عن سقوط 28 قتيلا و82 جريحا".

وتعد مدينة مايدوغوري بؤرة الصراع بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة بوكو حرام.

واستعاد الجيش النيجيري العام الماضي السيطرة على مساحات كبيرة من الأراضي من المسلحين، لكنهم ردوا بحماسة متجددة منذ يونيو/حزيران، فقتلوا ما لا يقل عن 143 شخصا قبل تفجيرات الأمس.

وتشن الجماعة حربا منذ ثماني سنوات لإقامة دولة إسلامية في شمال شرق نيجيريا، وقد أثارت غضب المجتمع الدولي بخطفها أكثر من مئتي تلميذة يعرفن بـ"فتيات تشيبوك" في أبريل/نيسان 2014.

وأودى تمرد بوكو حرام بحياة عشرين ألف شخص، وأجبر نحو 2.7 مليون على الفرار من منازلهم في السنوات الثماني الأخيرة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال رجل يزعم أنه مقاتل بجماعة بوكو حرام إن الجماعة تعتزم مهاجمة العاصمة النيجيرية بالقنابل، في حين بثت الجماعة فيديو لفتاة تدّعي أنها كانت مختطفة لديها، ترفض العودة إلى أهلها.

13/5/2017

تدخل المجاعة إلى نيجيريا من بوابة ولاياتها بالشمال الشرقي، حيث تسيطر جماعة بوكو حرام ويسود الاقتتال ويتعطل الإنتاج الزراعي والمساعدات الغذائية، في مفارقة مع كون البلاد أكبر منتج للنفط بأفريقيا.

7/3/2017
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة