وفاة العالم الهندي الشيخ ظهير الدين المباركفوري

توفي اليوم العالم العلامة المسند أحد أعلام الحديث بشبه القارة الهندية الشيخ ظهير الدين المباركفوري الرحماني الأثري الهندي، وصاحب أعلى إسناد بصحيح مسلم، وتلميذ المحدث أحمد الدهلوي، والمحدث الشهير المباركفوري
الشيخ ظهير الدين المباركفوري يتوسط بعض العلماء والتلاميذ (مواقع التواصل)

توفي الاثنين العالم المسند أحد أعلام الحديث بشبه القارة الهندية، الشيخ ظهير الدين المباركفوري الرحماني الأثري الهندي، وصاحب أعلى إسناد بصحيح مسلم، وتلميذ المحدث أحمد الدهلوي، والمحدث الشهير المباركفوري.

ويعد الفقيد من المحدثين البارزين في الهند والعالم الإسلامي، وله مشاركات كثيرة في علم الحديث تذكّر بالعلماء الأوائل في هذا المجال.

ولد الشيخ زهير الدين عام 1923، ووالده الشيخ عبد السبحان حسين آبادي. قرأ الشيخ المباركفوري القرآن الكريم صغيرا على أمه خديجة، ودرس المرحلة الابتدائية في مدرسة صغيرة بقريته حسين آباد ودرس المرحلة المتوسطة في ولاية يوبي، وأتم دراسته في المدرسة الرحمانية بمدينة دلهي.

ويقول تلاميذه إن الشيخ ظهير الدين تفنن في 17 علما وفنا، منها علوم الحديث وأصول التفسير والتاريخ الإسلامي والمنطق، وله اختصاص وخبرة في تدريس سنن أبي داود ومقدمة ابن خلدون حيث درسهما أكثر من 40 عاما.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نعى علماء المملكة العربية السعودية الشيخ أحمد بن عبد الله الدوغان الذي توفي بالأحساء عن عمر ناهز الـ 102 عام. ويعتبر الدوغان شيخ المدرسة الشافعية في الأحساء وأحد علمائها البارزين، ويعتبر من الرعيل الأول للحركة العلمية هناك.

21/10/2013

رغم تخطيه عتبة عامه الـ92 ينكب البروفيسور فؤاد سيزكين بدأب وسط كتبه بفرانكفورت على إعداد المجلدين الـ18 والـ19 من موسوعته “تاريخ التراث العربي” التي تحولت لأهم مرجع للمراكز البحثية العالمية.

16/7/2017
المزيد من شخصيات
الأكثر قراءة