مقتل المئات بفيضانات وانهيارات بأفريقيا وآسيا

لقي المئات من الأشخاص مصرعهم وشرد عشرات الألوف جراء سيول وانهيارات طينية تركزت في سيراليون بغرب أفريقيا، وفي مناطق في الهند وبنغلاديش، ونيبال في آسيا، في حين لا يزال العشرات في عداد المفقودين. 

وقد قضى أكثر من مئتي شخص في العاصمة السيراليونية فريتاون والمناطق الجبلية المحيطة بها.

وفي بلدة ريغينت الجبلية الواقعة على مشارف فريتاون ذكرت تصريحات المتحدث باسم الصليب الأحمر أن الحصيلة الأولية للضحايا فاقت الثلاثمئة، وهم من وصلت جثثهم للمشرحة المركزية في فريتاون.

من جانبه، وصف نائب رئيس البلاد الوضع بالكارثي، مرجحا وجود أعداد إضافية كبيرة من الضحايا ما زالوا مدفونين تحت الأنقاض.

وعلى بعد آلاف الكيلومترات من سيراليون قتلت الفيضانات المئات وشردت عشرات الآلاف، إضافة لمئات المفقودين في موجة فيضانات ضربت مناطق عدة في الهند وبنغلاديش ونيبال، حيث غمرت مياه الفيضانات عشرات آلاف المنازل.

وقد تتفاقم نتائج الفيضانات في بعض هذه الدول إلى حدوث كوارث إنسانية كما هو الحال في نيبال التي حذر فيها الصليب الأحمر من أن النقص في مياه الشرب النظيفة والطعام قد يخلق أزمة في هذا البلد الفقير.

 كما تسببت هذه الفيضانات بدمار طال شبكات السكك الحديدية وقطع طرق رئيسية وغمر حدائق للحيوان كما هو الحال في حديقة كازيرانغا بالهند التي تضم حيوانات نادرة ومهددة بالانقراض.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ارتفع عدد القتلى في اليابان (جنوب غرب) إثر الفيضانات والانهيارات الأرضية إلى 18 شخصا. وما زالت فرق الإنقاذ تواصل عملياتها اليوم الأحد لإجلاء ناجين، بعد ثلاثة أيام من اجتياح الفيضانات.

ثار بركان سِينابونغ في شمالي شرق جزيرة سومطرة بإندونيسيا صباح اليوم الأربعاء بعد فترة سكون دامت منذ عام 1600، وفق المسؤول الإعلامي بالهيئة الإندونيسية لمواجهة الكوارث.

أودت انهيارات أرضية وفيضانات تلت أياما من الأمطار الغزيرة بحياة 94 شخصا على الأقل بالهند ونيبال، وفق ما أعلنت السلطات الأحد، متخوفة من ارتفاع الحصيلة مع وجود قرى مغمورة بالوحول.

المزيد من أمطار وسيول
الأكثر قراءة