اعتقال قائدي هجوم على قاعدة بفنزويلا وترمب يهدد

Venezuela's Defense Minister Vladimir Padrino speaks during a news conference in Caracas, Venezuela August 1, 2017. REUTERS/Marco Bello
وزير الدفاع الفنزويلي وصف تهديد ترمب العسكري لبلاده بالجنون (رويترز-أرشيف)
اعتقلت قوات الأمن في فنزويلا قائدي الهجوم الذي استهدف في السادس من أغسطس/آب الحالي قاعدة عسكرية شمال البلاد، في وقت اعتبرت فيه وزارة الدفاع الفنزويلية أن التهديد العسكري الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترمب ضد كركاس جنون.

وقال وزير الدفاع  الفنزويلي فلاديمير بادرينو على حسابه على تويتر الجمعة إن "المنفذين -العملي والعقائدي- للهجوم العسكري والإرهابي" على قاعدة باراماكاي، أوقفا.

والرجلان هما القائد السابق للحرس الوطني خوان كاغاريبانو والضابط ييفرسون غارسيا، حسبما قال الوزير الفنزويلي.

وذكر بادرينو أن "عملية الاعتقال هذه تشكل ضربة قاسية للإرهاب الفاشي الذي يمارسه اليمين الفنزويلي في الأشهر الأخيرة"، وأضاف أن "من يخون الوطن ومن يرفع السلاح ضد القوات المسلحة الفنزويلية سيتلقى عقابا نموذجيا".

وكان نحو عشرين مسلحا هاجموا القاعدة فجر الأحد الماضي، وقتل اثنان منهم خلال المعارك التي استمرت ثلاث ساعات، واعتقل ثمانية آخرون أحدهم مصاب.

وقبيل الهجوم ظهر خوان كاغاريبانو في تسجيل فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، محاطا برجال ببزات عسكرية مدججين بالأسلحة، وأعلن أنه يخوض تمردا على سلطة الرئيس نيكولاس مادورو معتبرا أن حكمه "استبداد غير مشروع".

تهديد عسكري
في الأثناء وصف وزير الدفاع الفنزويلي -الجمعة- التهديد العسكري الذي أطلقه ترمب ضد فنزويلا بأنه جنون، وقال للتلفزيون الحكومي تعليقا على كلام ترمب "إنه جنون، هذا تطرف شديد.. هناك نخبة متطرفة تحكم الولايات المتحدة".

وأعلن ترمب أنه يدرس خيارات للردّ على الأزمة السياسية المتصاعدة في فنزويلا تشمل تدخل الجيش الأميركي، وقال للصحفيين في نيوجيرسي إن "الناس تعاني وتموت. لدينا خيارات كثيرة بما في ذلك خيار عسكري محتمل إذا لزم الأمر".

وفرضت الولايات المتحدة بداية أغسطس/آب الحالي عقوبات على مادورو الذي قال الخميس إنه يريد إجراء محادثة مع ترمب، في حين قال البيت الأبيض إن ترمب سيتحدث مع مادورو "ما إن تتم استعادة الديمقراطية في فنزويلا".

وجاء موقف واشنطن غداة انتخابات الجمعية التأسيسية المثيرة للجدل والتي دفع مادورو باتجاه إجرائها رغم رفض المعارضة لها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Venezuela's President Nicolas Maduro gestures as he speaks during a session of the National Constituent Assembly at Palacio Federal Legislativo in Caracas, Venezuela August 10, 2017. REUTERS/Ueslei Marcelino

أقر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بالجمعية التأسيسية التي يهيمن عليها الحزب الاشتراكي بوصفها أقوى مؤسسة بالدولة، وذلك في أول ظهور له بالجمعية، ودعا إلى لقاء شخصي مع دونالد ترمب.

Published On 11/8/2017
Venezuela's President Nicolas Maduro holds a document during his meeting with National Electoral Council (CNE) President Tibisay Lucena (Not pictured) in Caracas, Venezuela July 31, 2017. Miraflores Palace/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY.

وجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب تحذيرا شديد اللهجة إلى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو واصفا اياه مجددا بالديكتاتور، وقال إنه يحمله شخصيا مسؤولية صحة وسلامة اثنين من زعماء المعارضة تم سجنهما.

Published On 2/8/2017
Venezuela's chief prosecutor Luisa Ortega Diaz makes declarations during a news conference in Caracas, Venezuela, June 28, 2017. REUTERS/Ivan Alvarado

منعت المحكمة العليا بفنزويلا المدعية العامة لويزا أورتيغا، أبرز معارضي الرئيس نيكولاس مادورو، من السفر. في وقت تتفاقم الأزمة السياسية على خلفية هجوم على مبنى المحكمة العليا وتواصل المظاهرات.

Published On 29/6/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة