سقطة دبلوماسية تحرج البيت الأبيض مع الصين

U.S. President Donald Trump and Chinese President Xi Jinping (R) meet on the sidelines of the G20 Summit in Hamburg, Germany, July 8, 2017. REUTERS/Saul Loeb, Pool
ترمب التقى نظيره الصيني على هامش قمة العشرين في هامبورغ الألمانية (رويترز)

وقع البيت الأبيض الأميركي في سقطة دبلوماسية أمس السبت بعد أن اختلط عليه الأمر بين الاسم الرسمي لكل من الصين وتايوان، مما يعد موضوعا حساسا للغاية لدى بكين.

وقد عقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الصيني شي جين بينغ محادثات على هامش قمة مجموعة العشرين في مدنية هامبورغ الألمانية.

وأصدر البيت الأبيض بيانا بتصريحات ترمب بعد ظهوره في اجتماع مع نظيره الصيني.

لكن البيان الذي أرسل للصحفيين أشار إلى أن شي رئيس "جمهورية الصين" وهذا الاسم يطلق على تايوان المتمردة على بكين، بينما تعرف الصين رسميا باسم "جمهورية الصين الشعبية".

وكان ترمب تلقى في ديسمبر/كانون الأول الماضي اتصالا هاتفيا من رئيسة تايوان هنأته فيه بفوزه في الانتخابات الرئاسية، مما أثار غضب بكين حينها.

وقد رد فريق ترمب بأن الاتصال جاء في إطار المجاملة، ولا يعني التخلي عن نهج واشنطن تجاه سياسة "الصين الواحدة" التي تتمسك بها بكين، وتعني أن تتجنب الدول الاعتراف الدبلوماسي الرسمي بتايوان.

يُشار إلى أن القوميين الصينيين شكلوا حكومة انفصالية في تايوان عام 1949 بعد أن خسروا حربا أهلية أمام الشيوعيين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

Taiwan's President Tsai Ing-wen speaks on the phone with U.S. president-elect Donald Trump at her office in Taipei, Taiwan, December 3, 2016. Taiwan Presidential Office/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE. TAIWAN OUT.

احتجت الصين رسميا السبت لدى الولايات المتحدة عقب المكالمة الهاتفية التي دارت بين الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب ورئيسة تايوان تساي إينغ وين، مطالبة واشنطن باحترام سيادة “صين واحدة”.

Published On 3/12/2016
المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة