اختبار أميركي وشيك لنظام دفاع "ثاد"

بطاريات صواريخ الاعتراض "ثاد" التي نشرتها الولايات المتحدة بكوريا الجنوبية في وقت سابق هذا العام (رويترز)
بطاريات صواريخ الاعتراض "ثاد" التي نشرتها الولايات المتحدة بكوريا الجنوبية في وقت سابق هذا العام (رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنها ستختبر قريبا منظومة الدفاع الصاروخي (ثاد) المضاد للصواريخ الباليستية متوسطة المدى، في إعلان يأتي في غمرة التوتر مع كوريا الشمالية التي أطلقت قبل أيام صاروخا باليستيا عابرا للقارات قادرا على ضرب الولايات المتحدة .

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي قوله الجمعة إن الاختبار سيكون هو الأول لنظام ثاد للتصدي لهجوم افتراضي بصاروخ باليستي متوسط المدى.

وقالت الوكالة الأميركية للدفاع المضاد للصواريخ (أم دي أي) إن الاختبار سيجري في قاعدة كودياك بآلاسكا، وأضافت أن الدرع الصاروخية سترصد وتتعقب وتستهدف هدفا بواسطة صاروخ ثاد اعتراضي.

والدرع الصاروخية ثاد مصممة لرصد وتدمير الصواريخ التي يتراوح مداها بين القصير والمتوسط، لكنها ليست مصممة لاعتراض صواريخ باليستية عابرة للقارات، وذلك أن الجيش الأميركي لديه منظومة أخرى مخصصة لهذا النوع من الصواريخ، هي منظمة "جي أم دي" الموجودة في قاعدتي آلاسكا وكاليفورنيا.

ورغم أن هذا الاختبار مقرر منذ أشهر فقد اكتسب الإعلان عنه في هذا التوقيت أهمية خاصة بعدما تمكنت كوريا الشمالية الثلاثاء الماضي، للمرة الأولى في تاريخها، من إجراء تجربة ناجحة على إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات قادر على إصابة الأراضي الأميركية وتحديدا آلاسكا، وفقا للبنتاغون والأمم المتحدة.

وكانت الولايات المتحدة بدأت هذا العام بنشر منظومة ثاد في كوريا الجنوبية ما أثار غضب بكين وموسكو اللتين أكدتا في بيان مشترك بوقت سابق هذا الشهر اعتراضهما على نشر هذه المنظومة بدعوى أنها "تضر بمصالح الأمن الاستراتيجي لدول المنطقة" ودعتا الدول ذات الصلة إلى التوقف فورا عن نشر هذه الدرع.

يشار إلى أنه إضافة إلى آلاسكا وكوريا الجنوبية فإن بطاريات صواريخ نظام ثاد نشرت أيضا في غوام وهاواي بهدف اعتراض أي صاروخ باليستي متوسط المدى يمكن أن تطلقه كوريا الشمالية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من دولي
الأكثر قراءة