ماكرون يؤكد دعم فرنسا حل الدولتين

ماكرون أكد أن السلام يجب يحقق الحقوق المشروعة للفلسطينيين في دولة مستقلة وكذلك أمن إسرائيل (رويترز)
ماكرون أكد أن السلام يجب يحقق الحقوق المشروعة للفلسطينيين في دولة مستقلة وكذلك أمن إسرائيل (رويترز)

جدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لدى استقباله الأربعاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، دعم فرنسا لحل الدولتين لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

كما عبر عن دعمه لمبادرة الحوار التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي التقى في مايو/أيار القادة الفلسطينيين والإسرائيليين وعبر عن أمله في إعادة إطلاق مفاوضات السلام.

وأكد ماكرون أن "السلام يجب أن يمر عبر تحقيق الحقوق المشروعة للفلسطينيين في دولة مستقلة كما يمر عبر أمن إسرائيل الذي تتمسك به فرنسا بثبات".

وعبر ماكرون عن "قلقه إزاء تدهور الوضع في الضفة الغربية والقدس وغزة" مبديا أمله في أن "تتمكن فرنسا من تسهيل المباحثات". وأضاف أنه "لا يوجد بديل لحل الدولتين لكن اليوم الوضع مهدد على الميدان وفي العقول".

وأضاف أن "أسباب هذا التدهور معروفة، وفرنسا نددت دائما باستمرار الاستيطان غير القانوني في نظر القانون الدولي والذي بلغ منذ بداية العام مستوى غير مسبوق"، وشدد على أن "غياب الأفق السياسي يغذي اليأس والتطرف".

ووقع ماكرون وعباس اتفاقا لإقامة ثانوية فرنسية في رام الله تبدأ العمل مع بداية العام الدراسي المقبل.

وأكد عباس مجددا رغبته في "العمل مع دونالد ترمب لإنجاز اتفاق سلام تاريخي على قاعدة حل الدولتين وحدود 1967 مع دولة خاصة بنا عاصمتها القدس الشرقية" المحتلة، وأضاف "ما زلنا ننتظر رد إسرائيل".

وأشارت مصادر متطابقة إلى أن ماكرون سيستقبل في 16 يوليو/تموز الجاري رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، لكن الرئاسة الفرنسية لم تؤكد ذلك حتى الآن.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دانت السلطة الفلسطينية "الفلتان الاستيطاني"، ودعت الأمم المتحدة لتحرك عاجل لمواجهته خاصة أنه يهدد حلّ الدولتين. كما دانت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والأردن وفرنسا، التوسع الاستيطاني.

طلب 154 نائبا وسنياتورا فرنسيا ينتمون إلى مختلف الاتجاهات السياسية من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الاعتراف بدولة فلسطين، وتمثلت معظم المجموعات السياسية، من اليسار واليمين، في لائحة الموقعين على الرسالة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة