عرض ضخم للبحرية الروسية شمل قاعدة طرطوس

سفينتان حربيتان تشاركان في العرض العسكري بمناسبة يوم البحرية الروسية (رويترز)
سفينتان حربيتان تشاركان في العرض العسكري بمناسبة يوم البحرية الروسية (رويترز)
أشرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأحد على عرض ضخم لسلاح بلاده البحري، في مسعى لإظهار حجم نفوذ موسكو الممتد من بحر البلطيق إلى شواطئ سوريا حيث أقيم لأول مرة عرض للبحرية الروسية بقاعدة طرطوس.

وقال بوتين في كلمة أمام حشد من الجنود "نبذل جهودا كثيرة اليوم من أجل تطوير وتحديث البحرية"، وأضاف "البحرية لم تعد تتعامل فقط مع مهامها التقليدية، بل باتت تستجيب بجدارة للتحديات الجديدة، وتشارك بشكل واسع في الحرب على الإرهاب والقرصنة".

وشاركت خمسون سفينة حربية وغواصة بالعرض الذي جرى على امتداد نهر نيفا وفي خليج فنلندا على ساحل سان بطرسبورغ ثاني كبرى المدن الروسية، بعدما أمر بوتين البحرية بإجراء أول استعراض لها بهذا النطاق الواسع.

الأساطيل المشاركة
وتتبع القطع البحرية والطائرات المشاركة بالعرض للأسطول البحري الشمالي وأسطول البحر الأسود وأسطول البلطيق وأسطول بحر قزوين، وقد مرت الوحدات البحرية المختلفة في مجرى نهر نيفا وسط سان بطرسبورغ التي تشهد هذا الحدث للمرة الأولى في تاريخها.

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية أن ستة قوارب شاركت في العرض، بينها الجيل الأخير من غواصات "كراسنودار" التي تستخدم وقود الديزل.

والعرض -الذي أقيم بمناسبة يوم البحرية الروسية- أمر بوتين بتوسيع نطاقه بعد احتفالات ضخمة شهدتها موسكو بمناسبة ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية في سياق سعي زعيم الكرملين لاستعراض قوة بلاده العسكرية.

تمارين أكثر
وقد زادت روسيا من تمارينها العسكرية في وقت تدهورت فيه علاقاتها مع الغرب على خلفية التدخل الروسي بالأزمة الأوكرانية وإثارتها قلق حلف شمال الأطلسي (ناتو) ودوله بأوروبا الشرقية.

وأقيمت كذلك عروض أخرى للبحرية الروسية بمنطقة كالينيغراد على بحر البلطيق مرورا بـ شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي ضمتها روسيا قبل عامين، ووصولا إلى فلاديفوستوك أقصى الشرق الروسي.

وللمرة الأولى، استعرضت روسيا معداتها العسكرية البحرية بقاعدتها على سواحل طرطوس على الساحل السوري، حيث قامت السفن الروسية بدور بارز في دعم الرئيس بشار الأسد في مواجهة المعارضة السورية المسلحة.

المصدر : وكالات