إسبانيا تنقذ عشرات من المهاجرين أبحروا من المغرب

محاولات المهاجرين الأفارقة للعبور إلى الأراضي الإسبانية لا تتوقف (الأوروبية-أرشيف)
محاولات المهاجرين الأفارقة للعبور إلى الأراضي الإسبانية لا تتوقف (الأوروبية-أرشيف)

تمكنت البحرية الإسبانية السبت من إنقاذ ستين مهاجرا أفريقيا خلال محاولتهم الوصول للضفة الشمالية لمضيق جبل طارق، على متن ثلاثة قوارب مطاطية.

وذكر بيان للبحرية أن تدخل عناصر الإنقاذ تم على إثر رصد ثلاثة قوارب مطاطية تقل أشخاصا داخل نطاق المياه الإقليمية للبلاد.
 
وأضاف أن فرق البحرية استعانت ببواخر ومروحية متخصصة في عمليات الإنقاذ، وأشار إلى أن المهاجرين البالغ عددهم ستين شخصا -ضمنهم طفل يبلغ ثلاث سنوات وتسع نساء- ينحدرون من دول أفريقية مختلفة.

وذكر أن المهاجرين أبحروا من أحد سواحل مدينة طنجة أقصى شمالي المغرب. وفي ذات الأثناء، تواصل البحرية الإسبانية عمليات البحث عن قارب رابع أبحر أيضا من شمالي المغرب، قبل أن يتم فقد أثره، وفق ما جاء في نفس المصدر.

ووفق البيان، تم نقل بعض المهاجرين الذين تم إنقاذهم لمراكز إيواء بميناء طريفة أقصى جنوبي إسبانيا، لافتا إلى أنهم في صحة جيدة.

كما تمت إحالة عدد آخر من هؤلاء المهاجرين لهيئات الصليب الأحمر الإسباني لحاجتهم للإسعاف. وتعتبر محاولة التسلل اليوم واحدة من بين محاولات يقوم بها المهاجرون الأفارقة، ما يجعل البحرية المغربية ونظيرتها الإسبانية تعيشان حالة استنفار قصوى.

وتجري بحريتا إسبانيا والمغرب سلسلة من الاتصالات الثنائية لتحديد أماكن المهاجرين لإنقاذهم أو اعتراض سبيلهم، وقد سمح التعاون بينهما بدخول مياه البلدين دون حواجز بغية الوصول للمهاجرين الذين يتدفقون على نقاط مختلفة لعبور مضيق جبل طارق.

المصدر : وكالة الأناضول