تشكيل منتدى لمواجهة المقاتلين الأجانب في آسيا

مواجهة القوات الفلبينية مع تنظيم الدولة في مراوي دق ناقوس الخطر في الدول الآسيوية (غيتي)
مواجهة القوات الفلبينية مع تنظيم الدولة في مراوي دق ناقوس الخطر في الدول الآسيوية (غيتي)
اتفق وزراء ومسؤولون أمنيون من ست دول بعد اجتماع بمدينة مانادو الإندونيسية على مكافحة الإرهاب إقليميا، معتبرين ما حدث في مراوي بالفلبين من معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية مؤشرا لخطر إقليمي.

واتفق مندوبو كل من إندونيسيا ونيوزيلندا وماليزيا وبروناي والفلبين وأستراليا اليوم السبت على تشكيل منتدى للتعامل مع من سموهم المقاتلين الإرهابيين الأجانب في جنوب شرق آسيا، والتعاون مع الشركات التي تقدم خدمات مواقع التواصل الاجتماعي لتتبع أنشطة المقاتلين ومواقعهم، فضلا عن التعاون الإقليمي بشأن مكافحة تمويل الأنشطة الإرهابية.

وخلال الاجتماعات، قال المدعي العام الأسترالي جورج برانديس إن الحصار الذي استمر شهرين في مدينة مراوي جنوبي الفلبين يذكّر بقرب الخطر إقليميا.

وأثارت تلك المعركة مخاوف من أن تنظيم الدولة الإسلامية يسعى لإقامة معقل له في المنطقة بعد تكبده خسائر وهزائم في العراق وسوريا، وذلك بدعم من مقاتلين عائدين من الشرق الأوسط وآخرين ألهمهم التنظيم المتطرف وما دار من صراع في مراوي.

وتمثلت المبادرة الرئيسية في عقد حوار بشأن إنفاذ القانون تتشارك في استضافته قوات الشرطة في إندونيسيا وأستراليا في أغسطس/آب، ويجمع الدول والأطراف الأساسية التي شهدت تداعيات بسبب تنظيم الدولة.

وقال مصدران كبيران في سلطات إنفاذ القانون في اجتماع مانادو إن دولا من الشرق الأوسط من بينها تركيا ستحضر الاجتماع لبدء التعاون بين المنطقتين في هذا الصدد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من دولي
الأكثر قراءة