الأمم المتحدة تطالب بحرية التظاهر السلمي بفنزويلا

معارضة فنزويلا واصلت الاحتشاد في الشوارع ضد سياسات الرئيس مادورو (رويترز)
معارضة فنزويلا واصلت الاحتشاد في الشوارع ضد سياسات الرئيس مادورو (رويترز)

حثت الأمم المتحدة اليوم الجمعة حكومة فنزويلا على أن تتيح للمتظاهرين السلميين حرية التعبير قبل انتخابات ستجرى الأحد لاختيار جمعية تأسيسية، في حين أمرت الولايات المتحدة عائلات موظفي سفارتها في كاركاس بمغادرة البلاد.

وترفض المعارضة الفنزويلية انتخاب هذه الجمعية بحجة أنها ستقضي على الديمقراطية في البلد الذي يمر بأزمة اقتصادية خانقة جراء انهيار أسعار النفط.

وقالت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ليز تروسيل "ينبغي احترام رغبة الشعب الفنزويلي سواء بالمشاركة في هذه الانتخابات أم لا. ينبغي ألا يلزم أحد بالتصويت كما ينبغي السماح لمن يريدون المشاركة بالقيام بذلك بحرية".

وعبرت المتحدثة الأممية عن أملها في أن يمر الاقتراع المقرر يوم الأحد بسلام وفي ظل احترام كامل لحقوق الإنسان.

وكان خمسة أشخاص لقوا مصرعهم أمس الخميس في المواجهات التي اندلعت بين المعارضة والشرطة.

ودعت المعارضة إلى تشديد الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو للتراجع عن مشروع تشكيل الجمعية.

وتحمل المعارضة مادورو مسؤولية انهيار الاقتصاد جراء تدهور أسعار النفط الذي يدر أكثر من 95 % من مداخيل البلاد من العملة الأجنبية.

في سياق متصل، أمرت الخارجية الأميركية عائلات موظفي سفارتها في كاركاس بمغادرة فنزويلا بينما تركت حرية الاختيار للموظفين أنفسهم، وذلك بسب التوتر السياسي في البلاد.

وأشار بيان للوزارة إلى أنه جرى كذلك فرض قيود على تحركات المتعاقدين المحليين مع السفارة وعائلاتهم في كركاس وسائر أنحاء البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات