إيران تطلق قمرا صناعيا بصاروخ وواشنطن تندد

قال مسؤولون إيرانيون في مركز الخميني الفضائي إن طهران أرسلت بنجاح قمرا صناعيا إلى الفضاء، واعتبرت واشنطن هذه التجربة الصاروخية الجديدة عملا استفزازيا وانتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وأوضحت مصادر مطلعة في مركز الخميني الفضائي أن صاروخ "سيمرغ" بعيد المدى هو الذي حمل القمر الصناعي الذي يطلق عليه اسم "طلوع"، وأنه نجح في وضع القمر بمداره الفضائي المطلوب.

وأضافت المصادر أن القمر الصناعي يزن نحو مئة كيلوغرام، وهو متخصص في التقاط الصور وإرسالها إلى المحطة الفضائية الأرضية. ويعتبر "سيمرغ" الصاروخ الفضائي الأحدث لدى وزارة الدفاع التي تقول إنه محلي الصنع.

بدورها، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن وزارة الدفاع أمس الخميس أنه تم افتتاح مركز الخميني رسميا بإطلاق ناجح لمركبة "سيمرغ"، وأن المركز هو أول قاعدة ذات منصة ثابتة لإيران، حيث يجري فيها جميع مراحل الإعداد والإطلاق والمراقبة والتوجيه لحوامل الأقمار الصناعية.

وفي أول ردود الفعل الدولية، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت إن التجربة الصاروخية الجديدة لإيران عمل استفزازي وانتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وأضافت "نرى ذلك تطويرا مستمرا للصواريخ البالستية، نعتقد أن ما جرى أثناء الليل وفي الصباح انتهاك لروح خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي)".

وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد وافق أمس الخميس بأغلبية ساحقة على فرض عقوبات جديدة ضد روسيا وإيران وكوريا الشمالية بواقع 76 صوتا مقابل صوت واحد، وذلك رغم اعتراضات الرئيس دونالد ترمب على التشريع، وسيرسل مشروع القانون إلى البيت الأبيض ليتخذ ترمب قرارا بشأنه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

انتقدت الخارجية الإيرانية مصادقة الكونغرس الأميركي على عقوبات جديدة، وقالت إن لجنة مراقبة الاتفاق النووي سترد بإجراء مماثل، كما اعتبرت أن البرنامج الصاروخي الإيراني لا يتعارض مع الاتفاقات والقوانين الدولية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة