بوتين يُثبّت أقدام روسيا بسوريا نصف قرن

مقاتلات روسية مصطفّة في قاعدة حميميم السورية (أسوشيتد برس)
مقاتلات روسية مصطفّة في قاعدة حميميم السورية (أسوشيتد برس)
أظهرت وثائق رسمية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقع على قانون للتصديق على اتفاق مع الحكومة السورية، يسمح لروسيا بالاحتفاظ بقاعدتها الجوية في سوريا مدة نحو نصف قرن.

ويحدد الاتفاق الأصلي الذي وقع في دمشق في يناير/كانون الثاني، شروط استخدام روسيا قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية التي استخدمتها في شن ضربات جوية على قوات معارضة للرئيس بشار الأسد.

واعتمد بوتين الاتفاق أمس الأربعاء، بعد أن أيده مجلسا البرلمان الروسي في وقت سابق هذا الشهر.

وتفيد الوثيقة أن القوات الروسية ستنتشر في قاعدة حميميم لمدة 49 عاما، مع خيار مد هذا الترتيب لمدة 25 عاما أخرى.

وينظم البروتوكول كيفية نشر مجموعات القوات الجوية الفضائية الروسية، والتعامل مع الأموال المنقولة وغير المنقولة التابعة لها على الأراضي السورية، فضلا عن الوظائف المنوطة بها.

ضمان الاستقرار
وبموجب البروتوكول، فإن القوات المسلحة السورية هي المسؤولة عن حماية مواقع ونقاط انتشار المجموعات الجوية الروسية، فيما تبقى الدفاعات الجوية والحماية الداخلية والحفاظ على الأمن الداخلي من اختصاص الجانب الروسي.

وكان رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي فلاديمير شامانوف أعلن أن التصديق على البروتوكول الملحق بالاتفاقية الروسية السورية حول نشر مجموعة القوات الجوية الروسية في سوريا، سيساهم في دعم الاستقرار في المنطقة بأسرها.

وأضاف شامانوف "اليوم بعد التصديق على البروتوكول، تعتبر روسيا الضامن الحقيقي للاستقرار في المنطقة، ومع استعادة العلاقة مع الأميركيين، سيساهم ذلك في تقوية عوامل الاستقرار في سوريا والمنطقة".

وكانت القاعدة محور حملة موسكو العسكرية منذ تدخلها في سوريا في سبتمبر/أيلول 2015، الذي ساعد في ترجيح كفة نظام بشار الأسد على معارضيه.

المصدر : وكالات