إسرائيل تهاجم أردوغان بسبب الأقصى وأنقرة ترد

أردوغان اعتبر أن ما تقوم به إسرائيل حاليا هو محاولة لسلب المسجد الأقصى من أيدي المسلمين (رويترز)
أردوغان اعتبر أن ما تقوم به إسرائيل حاليا هو محاولة لسلب المسجد الأقصى من أيدي المسلمين (رويترز)

هاجمت الخارجية الإسرائيلية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على خلفية تصريحاته بشأن القدس، وقالت إن تلك التصريحات "عارية من الصحة ومشوهة"، لكن أنقرة سارعت إلى إدانة التصريحات الإسرائيلية.

وقالت الخارجية الإسرائيلية -في بيان لها أمس- "إن على أردوغان أن يصب اهتمامه على المشكلات والصعوبات التي تواجهها دولته، وإنّ من كان بيته من زجاج من الأفضل أن يمتنع عن إلقاء الحجارة".

وأضافت "أن عهد الإمبراطورية العثمانية قد ولى دون رجعة، وأن القدس كانت وستظل عاصمة الشعب اليهودي تديرها حكومة ملتزمة بالحرية والأمن وإقامة الشعائر الدينية واحترام حقوق جميع الأقليات".

وفي أنقرة، أدان الناطق باسم الخارجية التركية حسين مفتي أوغلو تصريحات الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية التي هاجم فيها أمس تصريحات أردوغان حول أحداث المسجد الأقصى.

وقال مفتي أوغلو في بيان مكتوب "إن فلسطين في العهد العثماني كانت لمئات السنين مهدا لجماعات تنتسب لمذاهب وأديان مختلفة، وإن من المنتظر أن يكون الموسويون هم أكثر من يقدر ويعرف التسامح الذي كان في العهد العثماني والذي لا مثيل له".

وأضاف الناطق باسم الخارجية أن حرية العبادة والمعتقد لليهود هي اليوم أيضا تحت حماية الجمهورية التركية.

وجاء في البيان أنه وفي الوقت الذي يكمل فيه الاحتلال الاسرائيلي للقدس الشرقية وغزة والضفة الغربية عامه الخمسين، فإن "من الواضح أن محاولة تحويل الأنظار عن حقيقة أن القدس الشرقية تحت الاحتلال لن تصب في صالح حل الخلاف الفلسطيني الإسرائيلي وتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة".

وأشار مفتي أوغلو إلى أن المسؤولية التي تقع على إسرائيل "تتمثل في تحليها بالعقل السليم، وإزالة العوائق أمام حرية العبادة، وعودة المسجد الأقصى إلى وضعه الأصلي".

وكان أردوغان قد ندد بالانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، وقال في وقت سابق أمس "إن ما تقوم به إسرائيل حاليا هو محاولة لسلب المسجد الأقصى من أيدي المسلمين".

وشدد الرئيس التركي على أنه "غير مقبول أبدا التعامل مع المسلمين المتوجهين لأداء عباداتهم في المسجد الأقصى كإرهابيين".

وقال "إذا كان الجنود الإسرائيليون اليوم يدنسون بشكل صارخ باحة المسجد الأقصى بأحذيتهم، ويسفكون دماء المسلمين متذعرين بحوادث بسيطة، فإن سبب ذلك هو عدم مساندتنا للأقصى بما يكفي".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من المسجد الأقصى
الأكثر قراءة