ترمب يبرر وقف المساعدات الأميركية للمعارضة السورية

ترمب يعتبر برنامج مساعدة فصائل المعارضة السورية خطيرا وغير فعال (رويترز)
ترمب يعتبر برنامج مساعدة فصائل المعارضة السورية خطيرا وغير فعال (رويترز)

برر الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس وقف برنامج بلاده لمساعدة فصائل المعارضة السورية، قائلا إن هذا البرنامج "ضخم وخطير وغير فعال".

ويأتي تعليق ترمب بعد ثلاثة أيام من إعلان قائد القوات الخاصة الأميركية الجنرال توني توماس، أن بلاده أوقفت العمل بالبرنامج المستمر منذ أربع سنوات، وذلك بعد أن أفادت صحيفة "واشنطن بوست" بأن ترمب كان اتخذ قرارا بذلك قبل شهر.

وأكد توماس أن القرار لم يتخذ لإرضاء روسيا -الحليفة الرئيسية للنظام السوري- من أجل التوصل معها إلى تسوية للنزاع المستمر منذ أكثر من ست سنوات.

إلا أن صحيفة "واشنطن بوست" نشرت أمس الاثنين مقالا حول الموضوع نقلا عن مسؤولين رفضوا الكشف عن هويتهم، بعنوان "التعاون مع روسيا أصبح نقطة أساسية في إستراتيجية ترمب إزاء سوريا".

ورد ترمب على تويتر قائلا إن "واشنطن بوست -التي اشتراها مالك موقع أمازون– لفقت وقائع حول قراري وضع حد لمدفوعات طائلة وخطيرة وغير فعالة للمقاتلين السوريين الذين يحاربون الأسد".

وانتقد نواب جمهوريون وقف إدارة ترمب برنامج تسليح فصائل سورية، ووصف السناتور الجمهوري جون ماكين قرار وقف التسليح بأنه "غير مسؤول وقصير النظر ويخدم المصالح الروسية".

وقال ماكين الذي يرأس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ -في بيان له يوم الجمعة الماضي- "إذا ثبتت صحة هذه التقارير، فإن الإدارة تلعب لصالح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

من جانبه، أعرب السناتور الجمهوري عن ولاية كارولينا الجنوبية ليندسي غراهام عن قلقه من هذه الخطوة، ووصفها بأنها "إذا ما ثبتت صحتها، ستكون أشبه بالاستسلام الكامل للأسد وروسيا وإيران".

وكان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قد وافق على برنامج المساعدة في عام 2013، عندما كانت مختلف الفصائل تبحث عن دعم دولي في نزاعها ضد النظام السوري.

وبموجب البرنامج، تلقى آلاف المقاتلين تدريبات وأسلحة لكن موقف الولايات المتحدة ظل ملتبسا حول قدرة هؤلاء على الإطاحة بالأسد والأولوية التي أعطيت للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.

وتراجع التأييد للبرنامج بشكل أكبر عام 2016، بعد خسارة الفصائل مناطق كانت تسيطر عليها بحلب في الهجوم الشامل للقوات السورية بدعم جوي من روسيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن على واشنطن احترام وحدة الأراضي السورية والتنسيق مع موسكو ، وذلك بعد إسقاط الولايات المتحدة مقاتلة تابعة لقوات النظام السوري بريف الرقة الجنوبي.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة