ترمب ينتقد الإعلام و"سي أن أن" تتهمه بالتحريض

حمل الرئيس الأميركي دونالد ترمب مجددا على كبرى وسائل الإعلام الأميركية التي يتهمها ببث الكراهية حياله، في وقت أثارت تغريدة جديدة لترمب استهجانا إعلاميا ومخاوف من تحريضه على العنف ضد الصحفيين.

واستخدم ترمب في تغريدته فيديو قديما له منذ كان نجما في برامج الواقع وهو يطرح رئيس المصارعة الدولية للترفيه فينس ماكموهان أرضا قبل أن يسدد إلى وجهه اللكمات. ويظهر في الفيديو الذي نشره ترمب شعار شبكة "سي أن أن" الإعلامية مكان رأس ماكموهان.

وأعربت الشبكة عن استهجانها "لتشجيع رئيس الولايات المتحدة على العنف ضد الإعلاميين". وأضافت الشبكة في بيان أن "ترمب ينشغل بسلوك صبياني عوض التحضير للقائه الأول مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتعامل مع كوريا الشمالية".

ومؤخرا شن ترمب هجوما جديدا على وسائل إعلام محلية، خصوصا "أن بي سي" و "سي أن أن"، بعد إثارتها ادعاءات بشأن تزوير الانتخابات الرئاسية والعلاقات مع روسيا.

وقد واصل الرئيس الأميركي هجومه على اثنين من الصحفيين العاملين في قناة "أم أس أن بي سي". وكتب ترمب في تغريدة "إن المجنون جو سكاربورو وميكا (بريجنسكي) الغبية جدا ليسا سيئين، لكن برنامجهما السيئ يهيمن عليه رؤساؤهم، ويا للأسف في أن بي سي".

ويأخذ ترمب على "المجنونة ميكا تدني معدل ذكائها" وعلى "جو المريض نفسيا" تقديم تغطية مشوهة في القناة، وفي المقابل ندد الصحفيان بشتائم رئيس "أضاع البوصلة" مشككيْن في سلامته العقلية.

وفي تغريدة أخرى السبت، أعرب ترمب عن سعادته البالغة "لتعرض شبكة سي أن أن مؤخرا للانتقاد بسبب أخبارها الملفقة وصحافتها المنحطة. آن الأوان لذلك".

وكان يشير إلى اضطرار "سي أن أن" إلى سحب مقال أشار إلى أن الكونغرس يجري تحقيقا بشأن علاقات محتملة بين مقربين من ترمب وصندوق روسي للاستثمار.

وقبل بضعة أيام أوضحت سارة هوكابي ساندرز المتحدثة باسم ترمب أن الهجمات المتكررة للرئيس على ميكا بريجنسكي وجو سكاربورو، وبالإجمال على وسائل الإعلام التي تنتقده، "مرتبطة بغريزته الطبيعية بالرد على النار بالنار".

وسخر ترمب من وصف البعض أسلوبه في وسائل التواصل الاجتماعي بـ"غير الرئاسي"، وقال في تغريدة على تويتر إن "أسلوبي ليس رئاسيا بالفعل، وإنما هو أسلوب رئاسي متحضر وعصري".

المصدر : الجزيرة + وكالات