ترمب ينفي إجراء لقاء غير معلن مع بوتين بهامبورغ

ترمب وبوتين خلال لقائهما في هامبورغ بألمانيا على هامش قمة العشرين (رويترز)
ترمب وبوتين خلال لقائهما في هامبورغ بألمانيا على هامش قمة العشرين (رويترز)

نفى الرئيس الأميركي دونالد ترمب صحة التقارير الإعلامية المتداولة عن لقاء ثان بنظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة العشرين بهامبورغ، في وقت أكدت الخارجية الأميركية أن محادثات "جدية" تجري حاليا مع موسكو حول عدد من القضايا.

وهاجم ترمب في تغريدة على موقع تويتر وسائل الإعلام التي نشرت الخبر، واصفا إياها بغير الصادقة، مشيرا إلى أن ما تم كان عشاء لزعماء دول العشرين بدعوة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وأن ذلك جرى بعلم الصحافة.

وكانت وسائل إعلام أميركية قد كشفت الثلاثاء أن محادثة ثانية بين ترمب وبوتين جرت خلال عشاء لزعماء دول مجموعة العشرين وأزواجهم في هامبورغ، حيث قضى ترمب نحو ساعة يتحدث "بشكل خاص وحماسي" مع بوتين، ولم يكن معهما سوى مترجم بوتين الخاص.

ونقلت عن رئيس مجموعة أوراسيا لاستشارات المخاطر السياسية إيان بريمر أن عدم وجود مترجم أميركي أثار دهشة الزعماء الآخرين خلال العشاء، واصفا ذلك بأنه "انتهاك لبروتوكول الأمن القومي".

وكان الزعيمان قد اجتمعا على مدى ساعتين في السابع من يوليو/تموز الماضي في لقاء رسمي قال ترمب لاحقا إن بوتين نفى خلاله المزاعم بأنه وجّه بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016. ولم يذكر المسؤول مدة الاجتماع الثاني أو الموضوعات التي تناولها.

ويخضع ترمب لتدقيق شديد من جانب الكونغرس ومحقق خاص وسط تحقيقات في مزاعم بتدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية عام 2016 وباحتمال حدوث تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا. ونفى ترامب أي تواطؤ.

من جهة أخرى، ذكر مسؤول في الخارجية الأميركية الثلاثاء أن محادثات "جدية وصريحة وحازمة" مع موسكو تمت قبل يوم في مسعى لتسوية الخلافات المتعددة بين البلدين، من بينها إلغاء بعض العقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية السابقة في 2016 على روسيا.

واستقبل المسؤول الثالث في وزارة الخارجية توماس شانون الاثنين نائب وزير الشؤون الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في إطار مطالب الكرملين بأن تعيد واشنطن "دون شروط" ملكيتين دبلوماسيتين إلى روسيا في الولايات المتحدة

وأوضحت الوزارة أن "الولايات المتحدة وروسيا تسعيان إلى حل على المدى الطويل للملفات الثنائية التي تشغلنا وأدت إلى توتر العلاقات". كما أشادت بأجواء "حسن النية" رغم أنها أقرت بأنه "لا يزال من الواضح عمل كثير لا بد من إنجازه".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استبعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب تخفيف العقوبات المفروضة على موسكو طالما لم يتم حل الأزمتين الأوكرانية والسورية، مؤكدا أنه لم تتم مناقشة العقوبات خلال لقائه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

9/7/2017

هددت روسيا بطرد دبلوماسيين أميركيين تصفهم بالجواسيس إذا لم تعمل واشنطن على حل قضية العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وشملت طرد عشرات الدبلوماسيين الروس.

14/7/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة