أكثر من 500 طفل تعرضوا لاعتداء جنسي بكنيسة ألمانية

جوقة كنيسة ريغينسبورغ أثناء تأديتها تراتيل دينية (الأوروبية)
جوقة كنيسة ريغينسبورغ أثناء تأديتها تراتيل دينية (الأوروبية)

كشف تقرير ألماني حديث أن أكثر من 547 طفلا في جوقة كنيسة ريغينسبورغ بولاية بافاريا جنوب ألمانيا تعرضوا لاعتداء جنسي من قِبل رهبان ومدرسي إحدى مدارس الكنيسة الكاثوليكية. 

وأوضح التقرير الذي أعدّه المحامي أولريتش ويبر بتكليف من إدارة مدرسة دومزباتزن أن حالات الاعتداء الجنسي جرت بين أعوام 1945 و1990، وأن الأطفال تعرضوا للضرب المبرح إلى جانب الاعتداءات الجنسية.

ولفت التقرير إلى أن جورج راتزينغر شقيق بابا الفاتيكان السابق بنديكت السادس عشر كان يشغل منصبا إداريا في جوقة كنيسة ريغينسبورغ بين أعوام 1964 و1994.

وأضاف المحامي في تقريره أن راتزينغر يتحمل مسؤولية ما جرى في تلك الفترة، على اعتبار أنه تغاضى عن الاعتداءات التي جرت حينها.   

وأشار ويبر أنه لن تتخذ إجراءات قانونية بحق مرتكبي الاعتداءات الجنسية، بسبب سقوط الاتهامات الموجهة إلى المتورطين بالتقادم.

وكانت الكنيسة وافقت في وقت سابق على دفع تعويض لضحايا الاعتداءات الجنسية، وفقا لكل حالة، وتتراوح بين 5000 يورو و20000 يورو.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال أحد الأطباء النفسيين إن الأسقفية الألمانية برعاية من أصبح اليوم البابا بنديكت السادس عشر, تجاهلت مطالباته المتكررة لها في أوائل ثمانينيات القرن الماضي بحظر عمل قس متهم باستغلال الأطفال جنسيا في أي نشاطات تتعلق بالأطفال.

19/3/2010

قال مسؤولون كنسيون إن أبرشية فورتسبورغ الكاثوليكية الألمانية أوقفت مؤقتا اثنين من القساوسة عن العمل عقب مزاعم بارتكاب انتهاكات جنسية بحق أطفال. وتأتي هذه المزاعم بعد يوم من قبول بابا الفاتيكان استقالة أسقف آخر متورط أيضا في ارتكاب انتهاكات جنسية.

9/5/2010

وصفت شخصيات دينية يهودية بارزة مقارنة ما يتعرض له البابا والكنيسة الكاثوليكية من انتقادات بسبب فضيحة الاعتداءات الجنسية على الأطفال بمعاداة السامية بالأمر “المهين والوقح”، في الأثناء أبلغ أربعون شخصاً آخرون عن تعرضهم لاعتداءات جنسية داخل الكنيسة البروتستانية بألمانيا في الأعوام الماضية.

3/4/2010
المزيد من دولي
الأكثر قراءة