ماكرون يدعو لاستئناف عملية السلام

ماكرون دعا لاحترام القانون الدولي في ما يتعلق بالاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة (الأوروبية)
ماكرون دعا لاحترام القانون الدولي في ما يتعلق بالاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة (الأوروبية)
دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في إطار حل الدولتين، وشدد في الوقت نفسه على دعم بلاده غير المشروط لأمن إسرائيل.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بباريس اليوم الأحد إن المفاوضات ينبغي أن تفضي إلى دولتين: إسرائيل وفلسطين تعيشان ضمن حدود معترف بها وآمنة، وأن تكون القدس عاصمة، من دون أن يحدد عاصمة أي دولة.

وأضاف أنه يتعين احترام القانون الدولي، ملمحا إلى استمرار عمليات البناء في المستوطنات بالأراضي الفلسطينية المحتلة. وجدد الرئيس الفرنسي دعم بلاده غير المشروط لأمن إسرائيل، وتفهمها المخاوف الإسرائيلية بشأن تسليح حزب الله اللبناني.

من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن القدس ستظل "العاصمة الموحدة الأبدية لإسرائيل". وأضاف أنه ناقش مع ماكرون ما وصفها بالفرص الكبيرة السانحة حاليا للتعاون مع بعض جيران إسرائيل العرب.

وعقد ماكرون ونتنياهو محادثات على هامش إحياء مرور 75 عاما على حملة اعتقال نفذتها الحكومة الفرنسية الموالية لألمانيا النازية، وشملت 13 ألفا من يهود فرنسا.

وهذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها رئيس وزراء إسرائيلي في مراسم ما تعرف بأحداث "فال ديف"، وقد احتج مؤيدون للقضية الفلسطينية وناشطون على زيارة نتنياهو، ونددوا بالتوسع الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وزير الخارجية المصري سامح شكري والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، في اجتماعين منفصلين مساء السبت، جهود إحياء عملية السلام وتطورات الأوضاع الفلسطينية.

جدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لدى استقباله الأربعاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، دعم فرنسا لحل الدولتين لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

المزيد من استيطان
الأكثر قراءة