عرض عسكري بباريس بمشاركة الرئيس الأميركي

العرض جرى على جادة الشانزيليزيه وشارك فيه 3720 عسكريا (رويترز)
العرض جرى على جادة الشانزيليزيه وشارك فيه 3720 عسكريا (رويترز)

شارك الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم الجمعة في العرض العسكري التقليديبمناسبة اليوم الوطني لبلاده قبل أن يتوجه جوا إلى نيس (جنوب شرق) للمشاركة في ذكرى الهجوم الذي أوقع 86 قتيلا و45 جريحا قبل عام.

وجري العرض العسكري بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب دونالد الذي بدأ  االخميس زيارة رسمية لفرنسا. وتزامن مع الذكرى المئوية لمشاركة الولايات المتحدة في الحرب العالمية الأولى.

وأقيم العرض على جادة الشانزيليزيه وسط باريس، وشارك فيه 3720 عسكريا و211 عربة من بينها 62 دراجة نارية و241 حصانا و63 طائرة و29 مروحية.

الرئيس ترمب وزوجته شاركا في الاستعراض العسكري الفرنسي (رويترز)

أما في نيس، فمن المتوقع أن تكون الأجواء مشحونة بالتأثير. وستضاء 86 شمعة عند الصباح قبل وصول ماكرون تكريما لـ 86 شخصا  قتلوا عندما دهس  التونسي لحويج بوهلال بشاحنته حشدا كان يحضر احتفالات اليوم الوطني.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية حينها الهجوم، ولكن  التحقيقات لم تؤكد وجود صلة بين التنظيم ومنفذ الهجوم.

وسيلتقي ماكرون مع أسر الضحايا وعناصر من الأمن والإغاثة، كما سيقام عرض عسكري قبل مراسم التكريم التي سيتم بثها على شاشات عملاقة.

ومن المقرر في المساء، إقامة حفل موسيقي مفتوح للجميع قبل إطلاق بالونات وإضاءة 86 حزمة ضوئية. لكن من غير المقرر تنظيم عرض للألعاب النارية في منطقة "الألب ماريتيم" تعبيرا عن الحداد.

وتحتفل فرنسا بالعيد الوطني وسط تمديد العمل بحالة الطوارئ للمرة السادسة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

ونشرت السلطات نحو 86 ألف شرطي ودركي و7 آلاف عسكري من عملية "سانتينل" و44 ألف إطفائي لحماية المشاركين في الفعاليات.

كما ستنتشر قوات الأمن في المناطق السياحية وفي الحفلات الموسيقية والتجمعات، بحسب بيان لوزارة الداخلية مع "تركيز خاص" على محطات القطارات والمطارات.

 

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال جلسة استثنائية للبرلمان الفرنسي أنه سيرفع حالة الطوارئ الخريف القادم، وتعهد بتسريع وتيرة الإصلاحات حتى لو تطلب الأمر تمريرها عبر استفتاء شعبي.

3/7/2017

أعلنت فرنسا اليوم تأسيس قوة جديدة تحت مسمى الحرس الوطني، تساعد القوات الأمنية القائمة لمواجهة الإرهاب، ويبلغ قوام هذه القوة الجديدة 63 ألفا، وسيرتفع العدد إلى 85 ألفا.

12/10/2016
المزيد من احتفالات ومناسبات
الأكثر قراءة