أميركا تطالب جميع الدول ببيانات المسافرين

ترمب أصدر خلال الأشهر الماضية أمرا تنفيذيا بمنع سفر مواطني ست دول إسلامية (رويترز)
ترمب أصدر خلال الأشهر الماضية أمرا تنفيذيا بمنع سفر مواطني ست دول إسلامية (رويترز)

طالبت الولايات المتحدة جميع الدول بتقديم معلومات شاملة عن المسافرين إلى الأراضي الأميركية، وهددت بعقوبات على الدول التي ترفض الامتثال لمطالبها.

فقد أظهرت برقية للخارجية أرسلت إلى بعثاتها الدبلوماسية سلسلة من المعايير التي ستلزم بها واشنطن الدول الأخرى، منها أن تصدر جوازات سفر إلكترونية أو تكون لديها خطط فعالة لإصدارها، وتبلغ الشرطة الدولية (الإنتربول) بشكل منتظم عن جوازات السفر المفقودة أو المسروقة.

والبرقية -التي حصلت عليها رويترز- ملخص لمراجعة عالمية لإجراءات الفحص طالب بها الأمر التنفيذي المعدل الذي أصدره الرئيس دونالد ترمب يوم السادس من مارس/آذار الماضي والذي حظر سفر أغلب مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة.

وتطالب البرقيةُ الدولَ بتقديم "أي معلومات أخرى بشأن الهوية" تطلبها واشنطن عن طالبي الحصول على التأشيرة الأميركية، بما في ذلك بيانات القياسات الحيوية والبيانات الشخصية.

كما تشمل مطالبَ للدول بتقديم بيانات عن الأفراد التي تعرف أنهم إرهابيون أو لديها أسباب تدعو للاعتقاد بأنهم إرهابيون فضلا عن معلومات السجلات الجنائية.

وتطلب أيضا من الدول عدم عرقلة نقل معلومات إلى الحكومة الأميركية عن مسافرين للولايات المتحدة، وعدم تصنيف أناس على قوائم المراقبة الخاصة بالسفر بناء فقط على معتقداتهم السياسية أو الدينية.

وتلزم البرقية الدول أيضا بالموافقة على تسلم مواطنيها الذين صدرت بحقهم أوامر بـ الترحيل من الولايات المتحدة.

وتقول البرقية إنها المرة الأولى التي تحدد فيها حكومة الولايات المتحدة معايير للمعلومات المطلوبة من كل الدول، خاصة في دعم عمليات الفحص الخاصة بالمهاجرين والمسافرين.

وفي حال عدم تقديم المعلومات المطلوبة أو عدم طرح خطط ملائمة لتقديمها خلال خمسين يوما، فقد ينتهي الحال بهذه الدول إلى الإدراج في قائمة ترفع إلى ترمب لبحث فرض عقوبات محتملة ومنها منع "فئات محددة" من مواطنيها من دخول الولايات المتحدة، وفق البرقية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

جددت ولاية هاواي الأميركية مسعاها لتضييق نطاق حظر السفر المؤقت الذي أصدره الرئيس دونالد ترمب بعدما قضت محاكم بأن الولاية اتخذت إجراءات خاطئة في محاولاتها ضد سياسة الإدارة الأميركية.

دخل قرار حظر السفر على رعايا ست دول إسلامية حيز التنفيذ بالولايات المتحدة، فيما أودعت ولاية هاواي دعوى قضائية لتحديد تعريف واضح لبند القرابة الذي اشترط على رعايا هذه الدول.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة