مقتل قائد بالشرطة الباكستانية بتفجير "انتحاري"

باكستان شهدت في الآونة الأخيرة العديد من الهجمات "الانتحارية" (رويترز)
باكستان شهدت في الآونة الأخيرة العديد من الهجمات "الانتحارية" (رويترز)

شهدت منطقة تشمن الباكستانية تفجيرا "انتحاريا" صباح اليوم الاثنين مما أدى لمقتل مساعد قائد الشرطة ومرافقه ومدني، كما جرح 11 آخرون.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر أمني أن ساجد خان مُهمند مساعد قائد الشرطة قُتل على الفور في الانفجار، وأن عشرة من مرافقيه أصيبوا في الحادث.

وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة، أوضح محمد كاشف نائب مفوض الحكومة في منطقة تشمن أن تفجيرا "انتحاريا" استهدف مسؤولا في قيادة الشرطة. وأضاف أن منفذ الهجوم كان يستقل دراجة نارية .

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن متحدث باسم الشرطة القول إن قنبلةً انفجرت بجانب الطريق وأصابت سيارة كانت تقل قائدا بالشرطة غرب مدينة تشمن قرب الحدود مع أفغانستان.

وأوضح المتحدث أن رجال الشرطة عثروا على دراجة نارية متضررة جدا في موقع الهجوم، وأنهم ما زالوا يحاولون معرفة ما إذا كانت استخدمت في حمل القنبلة.

وأشار إلى أن من بين الجرحى ضباط شرطة وبعض المارة. ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

وتقع تشمن داخل إقليم بلوشستان الباكستاني بمحاذاة الحدود مع أفغانستان، وعادة ما تُتهم عناصر بلوشية انفصالية بالعمل على زعزعة الأمن في تلك المنطقة.

وسبق أن تبنت حركة طالبان باكستان ومجموعات أخرى هجمات مسلحة في هذه المنطقة.

المصدر : أسوشيتد برس + الجزيرة

حول هذه القصة

سقط عشرات القتلى والجرحى اليوم الجمعة بتفجيرات بباكستان هزت بلدة بارجينار قرب الحدود مع أفغانستان ومدينة كويتا جنوب غرب البلاد. وقد تبنى فصيل منشق عن حركة طالبان باكستان إحدى الهجمات.

قتل عشرة مدنيين على الأقل وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار لغم استهدف حافلة بشمال غرب باكستان بالقرب من الحدود مع أفغانستان، اليوم الثلاثاء.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة