منفذو هجوم طهران إيرانيون منتمون لتنظيم الدولة

قوات إيرانية تحرس مبنى البرلمان الإيراني أمس الأربعاء (رويترز)
قوات إيرانية تحرس مبنى البرلمان الإيراني أمس الأربعاء (رويترز)

أعلنت وزارة الاستخبارات الايرانية أن منفذي هجومي البرلمان وضريح الخميني هم إيرانيون التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية، مشيرة إلى أن خمسة منهم كانوا قد غادروا إيران وشاركوا في عمليات بـالموصل والرقة.

وبيّنت الوزارة أن منفذي الهجوم كانوا يتبعون لقيادي في التنظيم يعرف بأبو عائشة وقد قتلته القوات الأمنية في إحدى العمليات على الحدود.

وفي وقت سابق أعلن الأمن الداخلي اعتقال خمسة أفراد يشتبه بتورطهم في الهجومين، مشيرا إلى أن التحقيقات جارية معهم.

وأشار قائد قوى الأمن الداخلي إلى أن الوضع في طهران آمن ومستتب، وأن القوى الأمنية في كامل جاهزيتها لرصد أي تحركات مشبوهة في البلاد.

ارتفاع عدد القتلى
من جهته أعلن رئيس الطب الشرعي في إيران عن ارتفاع عدد قتلى الهجومين على البرلمان وضريح الخميني إلى 16،  فضلا عن سقوط عشرات الجرحى.

في سياق متصل بالهجوم والتحقيقات قال وزير الاستخبارات الإيرانية محمود علوي إنه من المبكر الحكم على أن السعودية لها يد في هجومي طهران، وإن التحقيقات جارية لمعرفة كل أبعاد الحادث.

وأضاف أنه "لا يوجد شك بأن السعودية تدعم المنظمات الإرهابية في العالم، حسب تعبيره، وأن آثارها واضحة في دعم الإرهاب بالعراق وسوريا، وأوضح أن هناك اعتقادا في العالم بأن السعودية هي من وراء التيارات الإرهابية وأنها مركزهم الأيديولوجي".

وكان الحرس الثوري الإيراني قد اتهم كلا من السعودية والولايات المتحدة بالمسؤولية عن الهجومين المنفصلين، وقال إنهما لن يمرا دون رد وإنه سينتقم من المنفذين والداعمين، ورد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بقوله إن هذه الاتهامات لا دليل عليها.

وكان تنظيم الدولة قال في بيان إن خمسة من مقاتليه نفذوا الهجومين على البرلمان الإيراني وضريح الخميني، مستخدمين بنادق هجومية وقنابل وسترات ناسفة، وقتلوا وأصابوا قرابة 60 شخصا قبل مقتلهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة مسؤولية التنظيم عن الهجومين اللذين استهدفا مبنى البرلمان وضريح آية الله الخميني، وخلفا قتلى وجرحى في العاصمة طهران.

اتهم الحرس الثوري الإيراني السعودية بالمسؤولية عن هجومين استهدفا البرلمان وضريح الخميني في طهران. وتوعد نائب قائد الحرس الثوري بالانتقام من منفذي وداعمي الهجومين.

أعلن قائد قوى الأمن الداخلي في طهران اعتقال خمسة أفراد يشتبه بتورطهم في هجومي أمس الأربعاء على مبنى البرلمان وضريح الخميني، وأن التحقيقات جارية معهم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة