البريطانيون يواصلون التصويت بالانتخابات العامة

آخر استطلاعات الرأي ببريطانيا تشير إلى أن حزب المحافظين سيفوز بالانتخابات المبكرة (رويترز)
آخر استطلاعات الرأي ببريطانيا تشير إلى أن حزب المحافظين سيفوز بالانتخابات المبكرة (رويترز)

يواصل البريطانيون الإدلاء بأصواتهم في أكثر من أربعين ألف مكتب اقتراع لاختيار ممثليهم بـ البرلمان البريطاني بعد الانتخابات العامة المبكرة التي دعت اليها رئيسة الوزراء تيريزا ماي في أبريل/نيسان الماضي للحصول على أغلبية قوية تمكنها من التفاوض من موقع قوة مع الاتحاد الأوروبي لإبرام اتفاق لخروج لندن.

وبينما لم تدل ماي بأي تصريح عقب تصويتها، قال زعيم حزب العمال المعارض جيرمي كوربن عقب إدلائه بصوته إنه يوم للديمقراطية وإنه يعتز بالحملة الانتخابية التي خاضها حزبه. وتتنافس الأحزاب المختلفة على 650 مقعدا برلمانيا.

ويتعين على الفائز أن يحصل على 326 مقعداً لتشكيل الحكومة المقبلة. وقد عززت السلطات البريطانية إجراءاتها الأمنية في بعض مراكز الاقتراع وخصصت دوريات للشرطة كإجراء احترازي بعد الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها لندن ومانشستر.

ويستمر التصويت بين الساعة السابعة صباحا إلى 11 ليلا بتوقيت غرينتش، ولن تعرف النتائج النهائية للانتخابات قبل فجر غد الجمعة.

أهداف ماي
وتسعى ماي -التي تولت رئاسة الوزراء دون انتخابات وسط حالة الاضطراب التي سادت بعد الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي– إلى تفويض شخصي وأغلبية برلمانية أكبر من تلك التي ورثتها عن سلفها ديفد كاميرون.

واستندت حملة المحافظين إلى شعار "قيادة قوية ومستقرة" وقالت إنها الوحيدة التي يمكنها مواجهة زعماء دول الاتحاد الأوروبي والتوصل إلى اتفاق يعطي بريطانيا السيطرة على سياسات الهجرة مع ضمان شروط تفضيلية في التجارة.

وتصور ماي كوربن باعتباره زعيما ضعيفا لحزب مسرف سيدمر الاقتصاد ويفسد الاتفاق على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

رد كوربن
ورد كوربن على غريمته بأن سياسات التقشف التي ينتهجها حزب المحافظين منذ 2010 تضر بالفقراء وتعمق هوة التفاوتات الاجتماعية.

وقال مراسل الجزيرة نور الدين بوزيان من لندن إن كوربن يراهن على عدة أشياء للفوز بالانتخابات ومنها أن البريطانيين أرهقتهم سياسة التقشف، ولذلك ركز على الأشياء التي تمس حياة المواطنين مثل رفع مستوى التعليم وضمان مجانية التعليم والصحة والضمان الاجتماعي.

كما يراهن زعيم حزب العمال أيضا على السجال الذي تعرفه البلاد عقب الهجمات الأخيرة، إذ انتقد حكومة ماي التي قلصت عدد أفراد الشرطة الكفيلة بحماية البلاد.

وأظهر آخر استطلاع للرأي اليوم أن حزب المحافظين عزز صدارته في السباق إلى ثماني نقاط مئوية من خمس نقاط بالاستطلاع السابق.

وأفاد استطلاع رأي أجرته مؤسسة إبسوس موري ونشرته صحيفة لندن إيفننغ ستاندرد أن حصة المحافظين من الأصوات ارتفعت إلى 46% من 45% مقارنة باستطلاع سابق أجرته بالثاني من يونيو/حزيران الجاري. في حين توقع الاستطلاع حصول حزب العمال على 36% من الأصوات مقارنة مع التوقعات السابقة بحصة 40%.

وقال مراسل الجزيرة فادي منصور في مانشستر إن ما تعرضت له المدينة قبل أيام من هجوم على قاعة احتفالات خلفت عشرات القتلى والجرحى سيكون له تأثير على عملية التصويت اليوم، وأضاف أن نسبة التصويت بمنطقة مانشستر تكون عادة أقل من المعدل الوطني، وتوجد بها كتلة لا بأس بها من المسلمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة