أستراليا تتهم كاردينالا بالفاتيكان بارتكاب جرائم جنسية

شين باتون نائب مفوض الشرطة الأسترالية بولاية فكتوريا تجنب الحديث عن تفاصيل الاتهامات (رويترز)
شين باتون نائب مفوض الشرطة الأسترالية بولاية فكتوريا تجنب الحديث عن تفاصيل الاتهامات (رويترز)

اتهمت الشرطة الأسترالية وزير مالية الفاتيكان الكاردينال جورج بيل بارتكاب عدد من الجرائم الجنسية. وقالت إنه سيمثل للتحقيق أمام محكمة أسترالية الشهر المقبل.

وقال شين باتون نائب مفوض الشرطة بولاية فكتوريا في مؤتمر صحفي اليوم الخميس، إن الكاردينال بيل يواجه عددا من الاتهامات فيما يتعلق بجرائم جنسية في الماضي. وسَيَمثل أمام محكمة في ملبورن يوم 18من يوليو/تموز المقبل.

ولم يَصدر أي تعليق من قبل الفاتيكان، ولا على هذه الاتهامات التي تطال رئيس الإدارة المالية في الفاتيكان.

وأضاف نائب مفوض الشرطة أن هناك عددا ممن تقدموا بشكوى بخصوص هذه الاتهامات، وتم استدعاء بيل للمثول أمام محكمة في ملبورن يوم 18 يوليو/تموز المقبل.

ولم يفصح باتون عن تفاصيل أخرى بشأن الاتهامات، ولم يوافق على تلقي أسئلة من وسائل الإعلام.

وكان محققون من الشرطة الأسترالية سافروا في أكتوبر/تشرين الأول إلى روما حيث استجوبوا الكاردينال بيل أعلى مسؤول بالكنيسة الكاثوليكية في أستراليا، بشأن شبهات بالاعتداء جنسيا على أطفال، ولكنه نفى كل تلك الاتهامات.

من جانبها ذكرت الكنيسة الكاثوليكية في أستراليا اليوم الخميس أن بيل البالغ من العمر 76 عاما "ينفي بشدة" الاتهامات الموجهة إليه.

وجاء في بيان للأبرشية الكاثوليكية في سيدني أن "الكاردينال بيل سيعود إلى أستراليا في أسرع وقت ممكن لتبرئة ساحته بناء على نصيحة وموافقة من أطبائه الذين سيقدمون النصح أيضا حول ترتيبات سفره".

وأضاف البيان "إنه يتطلع إلى اليوم الذي يمثل فيه أمام المحاكمة وسيدفع الاتهامات بقوة". ومن المقرر أن يصدر بيل بيانا في روما في وقت لاحق اليوم.
  
وكان بيل قسا في بلدة بالارات بولاية فكتوريا الأسترالية قبل أن يصبح كبير أساقفة ملبورن. ويعيش في الفاتيكان منذ عام 2014.

المصدر : وكالات