روسيا تحذر أميركا من "العمل الأحادي" في سوريا

بشار الأسد خلال زيارته أمس للقاعدة الجوية الروسية في حميميم غرب سوريا (رويترز)
بشار الأسد خلال زيارته أمس للقاعدة الجوية الروسية في حميميم غرب سوريا (رويترز)

حذر غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي واشنطن من أي أعمال من جانب واحد في سوريا، معتبرا أن ذلك من شأنه تعقيد محادثات السلام السورية. 
 
ونقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم الأربعاء عن غاتيلوف قوله "إن التأكيدات الأميركية بأن الحكومة السورية قد تكون تخطط لشن هجوم كيميائي تعقد محادثات السلام السورية". وحذر الولايات المتحدة من أي عمل من جانب واحد في سوريا.  

وجاءت تحذيرات الدبلوماسي الروسي ردا على إعلان البيت الأبيض أمس وجود مؤشرات على إعداد النظام السوري لشن هجوم كيميائي قد يؤدي إلى قتل مدنيين جماعيا في سوريا، وهدد بالردّ.

وقال البيت الأبيض إن النظام السوري سيدفع ثمنا باهظا إذا ما شنت قواته هجوما كيميائيا في مناطق المعارضة. 

واعتبر مسؤولون أمس الثلاثاء أن تحذير واشنطن للقيادة السورية من الإقدام على شن هجوم بسلاح كيميائي استند إلى معلومات استخبارية عن استعدادات تجري فيما يبدو في قاعدة جوية سورية استخدمت في هجوم مماثل في أبريل/نيسان الماضي. 

وسارع المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أمس إلى رفض التهديدات الأميركية، وقال إن التحقيق في احتمال استعمال سلاح كيميائي في سوريا لم يجر على الرغم من دعوات روسيا، رافضا تحميل دمشق المسؤولية.

ونقلت مراسلة الجزيرة في موسكو عن مسؤولين روس اعتبارهم التحذير الأميركي استفزازا ومقدمة خطط لتوجيه ضربات تستهدف القيادة السورية.

ولفتت إلى أن موسكو لا تعتقد أصلا بثبوت تهمة استخدام النظام السوري الأسلحة الكيميائية في أبريل/نيسان الماضي، وأن المؤسسات الدولية لم تثبت بعد ضلوع القوات السورية في استخدام الكيميائي.

وقال مدير مكتب الجزيرة بموسكو اليوم إن التصريحات الروسية متوقعة وتأتي في إطار التوتر مع الولايات المتحدة خصوصا بعد إسقاط الأخيرة طائرة سورية قرب الرقة وقيام روسيا بعد ذلك بفرض شبه حظر جوي على الطيران الأميركي بمنطقة غرب الفرات حيث هدد الروس بأنهم سيستهدفون أي طائرة أميركية أو تابعة للتحالف تحلق هناك.

من جانبها، حذرت إيران واشنطن من تداعيات الاتجاه نحو تصعيد "خطير" في سوريا، وقال وزير الخارجية جواد ظريف على تويتر إن "تصعيدا أميركيا خطيرا آخر في سوريا بذريعة وهمية لن يخدم سوى تنظيم الدولة الإسلامية".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت تركيا وروسيا وإيران أنها تبحث آلية مراقبة بأربع مناطق سورية مشمولة باتفاق مناطق خفض التصعيد، وبموجب هذه الآلية قد يتم نشر قوات تركية وروسية وإيرانية ببعض المناطق المشمولة بالاتفاق.

22/6/2017

قال البيت الأبيض الأميركي إن واشنطن رصدت تحضيرات لشن هجوم كيميائي في سوريا من قبل نظام بشار الأسد، وأضاف أن التحضيرات شبيهة بتلك التي سبقت هجومه الكيميائي في أبريل/نيسان الماضي.

27/6/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة