الأمم المتحدة: حركة فارك الكولومبية أكملت نزع سلاحها

عناصر من حركة فارك في أحد المعسكرات بعد توقيع اتفاق السلام مع الحكومة (رويترز)
عناصر من حركة فارك في أحد المعسكرات بعد توقيع اتفاق السلام مع الحكومة (رويترز)

أعلنت الأمم المتحدة أن حركة القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك) أنجزت الاثنين عملية نزع سلاحها، وفقا لاتفاق السلام الموقع مع الحكومة العام الماضي، في خطوة تنهي نصف قرن من الحرب بين حركة التمرد اليسارية والقوات الحكومية.

وقالت البعثة الأممية في كولومبيا إنها أنجزت تخزين كل الأسلحة الفردية المسجلة لحركة "فارك" وعددها 7132 قطعة سلاح، باستثناء تلك التي ستستخدم وفقا لخارطة الطريق، لضمان أمن المعسكرات الـ26 التي سيتم فيها تجميع نحو سبعة آلاف عنصر من الحركة.

ووقع المقاتلون بيانا أعلنوا فيه أنهم لن يعودوا إلى الأسلحة، وأنهم سيمتثلون لاتفاق السلام. ومن المقرر عقد مراسم رسمية بمناسبة اكتمال عملية تسليم الأسلحة اليوم الثلاثاء في معسكر بالقرب من بلدية ميسيتاس في منطقة ميتا.

وسيحضر المراسم الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس- الفائز بجائزة نوبل للسلام عام 2016-علاوة على قيادات فارك وممثلي الأمم المتحدة.

وبموجب اتفاق السلام الموقع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بين الحكومة وحركة فارك، كان من المفترض أن تنتهي عملية نزع السلاح أواخر مايو/أيار، لكن الأطراف أخرت هذا الاستحقاق بسبب مشاكل فنية.
    
وستبدأ القوات المسلحة الثورية التي انبثقت عن تمرد للفلاحين عام 1964 وبلغ عدد عناصرها نحو عشرين ألفا عملية تحولها إلى حركة سياسية شرعية.
    
وطوال أكثر من نصف قرن، شاركت في النزاع العسكري الكولومبي المعقد نحو ثلاثين مجموعة مسلحة ومليشيات شبه عسكرية من اليمين المتطرف بالإضافة إلى القوات النظامية، وأسفر الصراع عن مقتل 260 ألف شخص على الأقل، وأكثر من ستين ألف مفقود، ونحو سبعة ملايين نازح.
    
وبعد مفاوضات استمرت أربع سنوات مع القوات المسلحة الثورية، بدأت الحكومة الكولومبية في فبراير/شباط الماضي محادثات أخرى مع جيش التحرير الوطني، حركة التمرد التي تستلهم الثورة الكوبية، وتضم نحو 1500 مقاتل.

المصدر : وكالات