ترمب يطالب من اتهموه بالتورط مع روسيا بالاعتذار

ترمب كرر اتهاماته لسلفه أوباما بأنه لم يفعل شيئا في وجه التدخل الروسي (رويترز)
ترمب كرر اتهاماته لسلفه أوباما بأنه لم يفعل شيئا في وجه التدخل الروسي (رويترز)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاثنين أنه لا توجد أي أدلة على تورطه بعلاقة مع روسيا خلال حملته الانتخابية، وطالب مطلقي هذه الاتهامات بأن يقدموا له الاعتذار.

وكتب ترمب تغريدة على تويتر جاء فيها أنه "بعد أربعة أشهر من التقصي بشأن دور روسيا لم يعثروا على أي تسجيل يتضمن تواطؤا من قبل أناس تابعين لي"، في إشارة إلى تأكيد فريقه عدم وجود أي أدلة ملموسة على حصول علاقة مع مسؤولين روس خلال الحملة الانتخابية.

وتابع ترمب "لم يحصل تواطؤ ولا خرق، أنا بانتظار اعتذاراتهم". وكرر اتهاماته لسلفه الرئيس باراك أوباما الذي يأخذ عليه أنه لم يفعل شيئا بوجه التدخل الروسي.

وكانت صحيفة واشنطن بوست نقلت في عددها الصادر يوم الجمعة الماضي أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) حذرت أوباما من أن عمليات قرصنة روسية على الحزب الديمقراطي تتم بأمر من الرئيس فلاديمير بوتين للإضرار بحملة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، ولمساعدة ترمب على الفوز في انتخابات 8 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وفي هذا الصدد، قال ترمب في سلسلة تغريداته إن السبب الذي دفع الرئيس أوباما إلى عدم القيام بأي شيء بشأن التدخل الروسي هو "أنه كان يعتقد أن كلينتون ستفوز ويفضل تجنب المشاكل".

وكانت جميع وكالات الاستخبارات الأميركية أشارت في أكتوبر/تشرين الأول 2016 إلى حصول تدخل من روسيا في الحملة الانتخابية الأميركية، وفي يناير/كانون الثاني الماضي أوضحت أن بوتين نفسه هو الذي أمر بهذا التدخل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أفادت صحيفة واشنطن بوست الأميركية بأن المستشار الخاص بوزارة العدل الأميركية روبرت مولر يحقّق بالتعاملات المالية لمستشار الرئيس الأميركي وصهره جارد كوشنر. ومولر يقود التحقيق بالتدخل الروسي المحتمل بالانتخابات الأميركية.

اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة بخضوعه شخصيا للتحقيق بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية العام الماضي وتواطؤ حملته معها لترجيح كفته ضد غريمته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

كرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم التنديد بحملة "اضطهاد" ضده في إطار التحقيقات في شبهات تواطؤ بين فريق حملته وروسيا، لكن أحد محاميه نفى وجود أي تحقيق يستهدفه.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة