أميركا تدرج زعيم حزب المجاهدين في كشمير بقائمة "الإرهاب"

محمد يوسف شاه المعروف باسم سيد صلاح الدين (وسط) يقود مظاهرة العام الماضي (رويترز)
محمد يوسف شاه المعروف باسم سيد صلاح الدين (وسط) يقود مظاهرة العام الماضي (رويترز)

أدرجت واشنطن الاثنين زعيم حزب المجاهدين الناشط في كشمير محمد يوسف شاه بقائمة "الإرهاب" العالمي، وحذرت المواطنين الأميركيين من التعامل معه تحت طائلة القانون، في حين سقط عشرات الجرحى جراء اصطدام الشرطة الهندية بمحتجين في الإقليم.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن يوسف شاه المعروف أيضا باسم سيد صلاح الدين هو "أكبر مسؤول" في جماعة حزب المجاهدين، مضيفة "في سبتمبر/أيلول 2016 تعهد صلاح الدين بعرقلة أي حل سلمي للنزاع في كشمير متوعدا بتدريب المزيد من منفذي الهجمات الانتحارية وتحويل المنطقة إلى مقبرة للقوات الهندية".

واتهم البيان صلاح الدين وحزب المجاهدين بتبني هجمات عدة، من بينها هجمات بواسطة متفجرات في أبريل/نيسان 2014 أسفرت عن إصابة 17 شخصا.

وفي الأثناء، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن أكثر من 24 شخصا -بينهم شرطيان- أصيبوا على إثر وقوع اشتباكات بين القوات الأمنية الهندية والمتظاهرين المناهضين للهند الذين تظاهروا بعد صلاة عيد الفطر الاثنين، بينما ذكرت وسائل إعلام هندية أن عدد المصابين بلغ عشرة أشخاص.

ورفع عدد من المحتجين أعلام باكستان التي تطالب بالسيادة على المنطقة، لكن القوات الهندية أطلقت عليهم الغاز المدمع فرشقهم المحتجون بالحجارة، وذلك في مناطق بارام الله وأنانتناج وشوبيان بالجزء الذي يخضع لسيطرة الهند من كشمير.

وإقليم كشمير مقسم بين الهند وباكستان منذ عام 1947، وتنشر الهند نحو نصف مليون جندي في الإقليم كما تتهم باكستان بتدريب وتمويل مسلحين مسلمين، مثل جبهة تحرير جامو وكشمير وحزب المجاهدين، لكن إسلام أباد تقر فقط بدعم دبلوماسي وسياسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات