"سي.آي.أي" أبلغت أوباما بعزم بوتين مساعدة ترمب

الرئيس الأميركي دونالد ترمب يتساءل عن عدم تحرك سلفه أوباما بعد توصله بمعلومات عن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية (الأوروبية)
الرئيس الأميركي دونالد ترمب يتساءل عن عدم تحرك سلفه أوباما بعد توصله بمعلومات عن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية (الأوروبية)

قالت صحيفة واشنطن بوست إن وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) أبلغت أعلى مستويات السلطة في الولايات المتحدة منذ أغسطس/آب الماضي بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر بعمليات الاختراق الإلكتروني التي تعرض لها الحزب الديمقراطي لمساعدة دونالد ترمب على الفوز في الانتخابات الرئاسية.

وذكرت الصحيفة أن هذه المعلومات أحدثت صدمة في البيت الأبيض ووضعت رؤساء الأجهزة الأمنية الأميركية في حالة تأهب. لكن إدارة أوباما اكتفت حينها بتوجيه إنذارات لموسكو وتركت الإجراءات المضادة لما بعد الانتخابات، مخافة اتهام أوباما بالتلاعب في الانتخابات من جهة، ولوجود أجواء من الثقة في فوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون من جهة أخرى.

وكانت الشبهات تحوم حول روسيا في يوليو/تموز 2016 بعدما نشر موقع ويكيليكس رسائل مسروقة من الحزب الديمقراطي قبيل مؤتمر هذا الحزب. وتروي الصحيفة بالتفصيل وقائع إنذار وكالة الاستخبارات المركزية البيت الأبيض قبل أشهر من اتهام واشنطن أعلى مستويات الحكومة الروسية في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي بتدبير عمليات قرصنة معلوماتية.

غير أن واشنطن انتظرت حتى يناير/كانون الثاني 2017 لتتهم الرئيس الروسي شخصيا بالسعي لزعزعة استقرار النظام الانتخابي الأميركي عبر تخريب ترشيح هيلاري كلينتون ومساعدة ترمب. وذكرت واشنطن بوست أن أوباما أمر أجهزة الاستخبارات والأمن بالحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات، وإعداد لائحة بالإجراءات الانتقامية الممكنة بدءا بالعقوبات الاقتصادية وصولا لشن هجمات إلكترونية.

وقال مسؤول في الإدارة السابقة للصحيفة "رأينا أنه لدينا وقت كاف بعد الانتخابات أيا تكن نتيجتها لاتخاذ إجراءات عقابية".

هذه المعلومات لم تقنع ساكن البيت الأبيض الجديد، ورد عليها بالتشكيك في إدارة سلفه الديمقراطي لهذا الملف متسائلا عن سبب عدم تحركه إذا كان يملك فعلا مثل هذه المعلومات. وكتب على حسابه بموقع تويتر "آخر ما كشف: إدارة أوباما كانت تعرف قبل الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني بفترة طويلة التدخل الروسي في الاقتراع لماذا لم تفعل شيئا؟ لماذا؟".

وعبّر ترمب في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز ستبث كاملة الأحد عن استغرابه من ضعف التغطية الإعلامية لهذه المعلومات، وقال في مقاطع من المقابلة بثتها القناة "إذا كانت لديه المعلومات، فلماذا لم يفعل شيئا؟ (..) كان عليه أن يفعل شيئا. لكن هذا الأمر لا تقرؤونه، هذا أمر محزن".

المصدر : الفرنسية