خيبة أمل أوروبية بمفاوضات البريكست مع بريطانيا

توسك اعتبر أن الذي قدمته ماي بشأن المواطنين الأوروبيين في بريطانيا أقل من المطلوب (رويترز)
توسك اعتبر أن الذي قدمته ماي بشأن المواطنين الأوروبيين في بريطانيا أقل من المطلوب (رويترز)

أعرب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك -في اختتام القمة الأوروبية- عن خيبة أمله من المقترح الذي قدمته رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بشأن المواطنين الأوروبيين الذين يعيشون في بريطانيا.

جاء ذلك بمؤتمر صحفي في ختام قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل التي ركزت على مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وقال توسك إن حقوق المواطنين الأوروبيين أهم أولويات الاتحاد في المفاوضات مع المملكة المتحدة على انفصالها عن الاتحاد.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد قالت إن بلادها لن ترغم أيا من مواطني الاتحاد الأوروبي على مغادرة أراضيها بعد البريكست، لكنها رفضت في المقابل طلبا من بروكسل بأن تنظر محكمة العدل الأوروبية في المسائل المتعلقة بحقوقهم.

كما شهدت القمة انقسامات عميقة بين المدافعين عن الأسواق الحرة والداعين إلى وضع مزيد من وسائل الحماية لاقتصادات الدول الأعضاء وفي مقدمتهم فرنسا.

ويشكل مصير نحو ثلاثة ملايين مواطن أوروبي يعيشون في بريطانيا بعد بريكست أكثر المسائل خلافية في المفاوضات بشأن انسحاب بريطانيا من التكتل الأوروبي.

وبعد عام على تصويت البريطانيين لصالح بريكست تعهدت ماي بعدم إجبار أحد على مغادرة بلادها بعد الانفصال، مقدمة حقوقا دائمة في مجالات الرعاية الصحية والتعليم والرعاية الاجتماعية والتقاعد للأوروبيين الذين وصلوا إلى بريطانيا قبل تاريخ الانفصال عن التكتل.     

وقال مصدر أوروبي لوكالة الصحافة الفرنسية إن المزاج الذي طغى هو أن ماي قدمت "أقل من الحد الأدنى" فيما توضح بروكسل أن تاريخ الانفصال يجب أن يكون اليوم الذي تخرج فيه بريطانيا من الاتحاد.

وعلنا، أفاد القادة الأوروبيون أنهم يتطلعون إلى الحصول على المزيد من التفاصيل التقنية عندما تنشر بريطانيا وثيقة رسمية في هذا الشأن الاثنين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

هيمنت قضايا الأمن والدفاع والهجرة وانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي على جدول أعمال القمة الأوروبية ببروكسل. وأثناء هذه القمة تعرض رئيسة بريطانيا جانبا من خطتها بشأن الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

دعا نائب وزير الخارجية الألماني إلى عدم إضاعة الوقت وبدء التفاوض على انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في حين أكدت باريس أن نتيجة انتخابات بريطانيا لا تضع الانسحاب محل تساؤل.

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة