السلطات البلجيكية: المتهم بهجوم بروكسل مغربي

تأهب أمني في بروكسل عقب إحباط هجوم على محطة قطارات (غيتي)
تأهب أمني في بروكسل عقب إحباط هجوم على محطة قطارات (غيتي)
أعلنت النيابة العامة البلجيكية الأربعاء أن الرجل الذي قُتل مساء الثلاثاء برصاص عسكريين في محطة سنترال للقطارات في بروكسل بعد تفجير عبوة هو مغربي الجنسية وعمره 36 عاما.

وقال المتحدث باسم النيابة للصحافيين إن المنفذ -الذي لم يعط سوى الحرفين الأولين من اسمه- "ع. ز" هو من مواليد العشرين من يناير/كانون الثاني ومغربي الجنسية، وأنه لم يكن معروفا بأنشطة إرهابية.

كما كشف عن أن الحقيبة التي انفجرت كانت تحتوي على مسامير وعبوات غاز.

وقتلت قوات عسكرية مفجرا انتحاريا مشتبها به في محطة القطارات المركزية في بروكسل أمس الثلاثاء.

حالة تأهب
وقال ممثلو الادعاء إن الرجل فجر شحنة ناسفة أحدثت انفجارا صغيرا في المحطة قبل أن تطلق عليه النار إحدى الدوريات العسكرية المنتظمة العاملة في بروكسل منذ هجمات سابقة قبل نحو عام.

وامتنع المدعون عن التعليق على روايات شهود ذكروا أن الرجل صاح بشعارات إسلامية في البداية، وتأكدت وفاة الرجل بعد ساعات بعدما قامت فرق مكافحة المفرقعات بتأمين المنطقة.

وتعيش العاصمة البلجيكية في حالة تأهب قصوى منذ أن نظم أعضاء خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في بروكسل هجمات في باريس أودت بحياة 130 شخصا في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وكانت بروكسل شهدت في 22 مارس/آذار من العام الماضي هجمات تبناها تنظيم الدولة، حيث فجّر انتحاريون أنفسهم في محطة مترو في بروكسل ومطار العاصمة، مما أسفر عن مقتل 32 شخصا.

وأظهر التحقيق أن المهاجمين ينتمون إلى الخلية نفسها التي نفذت هجمات باريس.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ إن الحلف سينضم إلى التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية من دون أن يشارك في المعارك التي يشنها التحالف ضد التنظيم.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة