توتر أميركي روسي بعد إسقاط طائرة سورية بالرقة

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جيف دايفس إن قوات التحالف الدولي لا تسعى للتصادم مع أي طرف في سوريا سوى تنظيم الدولة الإسلامية، ولكنها لن تترد في الدفاع عن النفس أو عن الحلفاء في حال تعرضهم للتهديد.

ويأتي هذا الموقف الأميركي بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية وقف العمل بمذكرة التفاهم الموقعة مع واشنطن بشأن تجنب وقوع حوادث جوية فوق سوريا إثر إسقاط قوات التحالف الدولي طائرة تابعة للنظام السوري في ريف الرقة.

وحذر بيان باسم وزارة الدفاع الروسية من أن الدفاعات الروسية ستتعامل مع أي جسم طائر غربي نهر الفرات بمثابة هدف مشروع. وطالب البيان الروسي القيادة العسكرية الأميركية بإجراء تحقيق في هذا الحادث، وتزويد الجانب الروسي بنتائجه والإجراءات المتخذة في أعقابه.

وأضافت وزارة الدفاع الروسية أن إسقاط الطيران الأميركي لطائرة تابعة لسلاح الجو السوري في أجواء سوريا انتهاك صارخ لسيادة الدولة، مشيرة إلى تصرفات أميركا حيال القوات المسلحة السورية يمكن اعتبارها عدوانا عسكريا.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قالت إن طائرة حربية سورية من طراز سوخوي 22 ألقت قنابل قرب مواقع لقوات سوريا الديمقراطية جنوب مدينة الطبقة، فردت عليها طائرات حربية أميركية وأسقطتها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أسقطت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة طائرة تابعة للجيش السوري في ريف الرقة الجنوبي، وبرر البنتاغون ذلك بأن الطائرة ألقت قنابل قرب مواقع لقوات سوريا الديمقراطية الحليفة لواشنطن.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن على واشنطن احترام وحدة الأراضي السورية والتنسيق مع موسكو ، وذلك بعد إسقاط الولايات المتحدة مقاتلة تابعة لقوات النظام السوري بريف الرقة الجنوبي.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها علقت التعاون مع أميركا في إطار مذكرة تفادي الحوادث في سماء سوريا، وقالت إنها ستتعامل مع أي طائرة للتحالف غرب نهر الفرات كهدف جوي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة