عـاجـل: جونسون سيعلق عرض مشروع اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي على مجلس العموم البريطاني

ترمب يعترف بخضوعه للتحقيق بشأن التدخل الروسي

إقالة كومي (يمين) باتت المحور المهم في التحقيق مع ترمب بشأن التدخل الروسي في الانتخابات (رويترز)
إقالة كومي (يمين) باتت المحور المهم في التحقيق مع ترمب بشأن التدخل الروسي في الانتخابات (رويترز)

اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم الجمعة بخضوعه شخصيا للتحقيق بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية العام الماضي وتواطؤ حملته معها لترجيح كفته ضد غريمته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وكتب ترمب على تويتر "أخضع للتحقيق لإقالتي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي أف بي آي من الرجل الذي طلب مني إقالة مدير المكتب.. مطاردة ساحرات".

ولم يحدد ترمب من كان يقصد في تصريحه، لكنه كان يشير فيما يبدو إلى رود روزنشتاين نائب وزير العدل.

وكان روزنشتاين قد عين في 17 مايو/أيار الماضي روبرت مولر كمستشار خاص لقيادة التحقيق في ملف روسيا.

وروزنشتاين هو ذاته من أرسل خطابا إلى ترمب ينتقد فيه أداء مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي.

وقالت إدارة ترمب في البداية إن الخطاب كان سبب إقالة الرئيس لكومي في التاسع من مايو/أيار الماضي، إلا أنه قال فيما بعد إنه أقاله بسبب "المسألة الروسية".

يذكر أن كومي مثل أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ الأسبوع الماضي وقال إنه يعتقد أن ترمب أقاله لتقويض تحقيق مكتب التحقيقات الاتحادي بشأن التدخل الروسي في الانتخابات.

وجاء في شهادة كومي أن ترمب وجهه لإسقاط تحقيق المكتب بشأن مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين.

وقال مصدر مطلع إن المستشار المكلف بالتحقيق يبحث فيما إذا كان ترمب أو آخرون حاولوا عرقلة التحقيق.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن أفرادا من فريق ترمب الانتقالي الذين خدموا معه بعد فوزه تلقوا أوامر بالاحتفاظ بمواد متعلقة بالملف الروسي، مما يشير إلى اتساع نطاق التحقيق.

وفي سياق متصل، كلف مايك بنس نائب الرئيس الأميركي محاميا بارزا بمعاونته في التحقيقات حول ما إذا كانت هناك صلة ربطت بين حملة ترمب الانتخابية وروسيا.

يذكر أن وكالات المخابرات الأميركية خلصت إلى أن موسكو تدخلت في حملة انتخابات الرئاسة العام الماضي لمحاولة جعل التصويت يسير في صالح ترمب.

المصدر : رويترز