إدانة ماليزية لإدراج مؤسسات قطرية على "قوائم الإرهاب"

عزمي عبد الحميد /رئيس المجلس الاستشاري للمنظمات الإسلامية في ماليزيا
عبد الحميد دعا إلى اتخاذ موقف موحد للمنظمات غير الحكومية في رابطة آسيان تجاه اضطهاد العمل الخيري (الجزيرة)

دان المجلس الاستشاري للمنظمات الإسلامية في ماليزيا إدراج مؤسسات خيرية ضمن قائمة الإرهاب التي أعلنها عدد من الدول التي فرضت حصارا على دولة قطر.

ودعا رئيس المجلس عزمي عبد الحميد إلى اتخاذ موقف موحد للمنظمات غير الحكومية في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) تجاه اضطهاد العمل الخيري.

وفي تصريحات صحفية، قال إنهم صنفوا هذه المؤسسات دون الرجوع لأية معايير أو تقديم أية أدلة، مشيرا إلى أن بعضها مثل "قطر الخيرية" معترف بها من قبل الأمم المتحدة، وهي تصنفها من أفضل المؤسسات الخيرية في العالم.

وتابع أن هذه المنظمات توصل موادها الإغاثية إلى جميع أنحاء العالم، ولم يثر أحد شكوكا حولها من قبل أو شبهات بعلاقاتها بالإرهاب، "ونحن نتساءل كيف توصلت إلى هذه النتيجة؟ ومن الذي قرر ذلك؟".

وفيما يتعلق بقناة الجزيرة، قال عبد الحميد إن الضغوط التي تمارس على الجزيرة تهدف إلى إسكات كل صوت يعارض تصفية القضية الفلسطينية.

وعقب إصدار السعودية والبحرين والإمارات ومصر بيانا مشتركا، صنفت فيه شخصيات ومؤسسات خيرية من جنسيات مختلفة على أنها "إرهابية"، أكدت الأمم المتحدة أنها تلتزم بقوائم التصنيفات الإرهابية التي تصدرها مؤسساتها وليس أي جهة أخرى.

المصدر : الجزيرة