قوات أميركية تدعم الجيش الفلبيني بمعارك ماراوي

طائرة استطلاع أميركية من نوع "بي 3 أوريون" رافقت الطيران الحربي الفلبيني أثناء قصفه مواقع المسلحين في المدينة (رويترز)
طائرة استطلاع أميركية من نوع "بي 3 أوريون" رافقت الطيران الحربي الفلبيني أثناء قصفه مواقع المسلحين في المدينة (رويترز)

قال متحدث باسم السفارة الأميركية في مانيلا إن قوات خاصة أميركية تساعد الجيش الفلبيني في مواجهة جماعة ماوتي المتحالفة مع تنظيم الدولة الإسلامية وإنهاء حصارها لبلدة ماراوي (جنوب البلاد).

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث قوله إنه بناء على طلب الحكومة الفلبينية تقوم قوات العمليات الخاصة الأميركية بمعاونة القوات المسلحة الفلبينية في العمليات المستمرة في ماراوي لمساعدة قادة القوات الفلبينية على الأرض في قتالهم ضد مسلحي ماوتي وأبو سياف.

وتابع أنه لأسباب أمنية "لا نستطيع مناقشة تفاصيل فنية محددة للدعم الأميركي للعمليات المستمرة للقوات المسلحة الفلبينية".

من جهته، أكد الجيش الفلبيني اليوم السبت أن قوات أميركية خاصة تساعده على إنهاء الحصار على مدينة ماراوي، وقال المتحدث باسم الجيش اللفتنانت كولونيل خو-آر هيريرا في مؤتمر صحفي إن القوات الأميركية "لا تقاتل وإنما تقدم دعما فنيا وحسب".

وكان مراسل الجزيرة في مدينة ماراوي أفاد بأن طائرة استطلاع أميركية من نوع "بي 3 أوريون" ترافق الطيران الحربي الفلبيني أثناء قصفه مواقع المسلحين في المدينة.

وتأتي مشاركة هذه القوات بعد توتر استمر شهورا بين الحليفين أججه موقف الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي المعادي لواشنطن وتعهداته بطرد القوات الأميركية التي توفر التدريب والمساعدة منذ فترة طويلة للقوات الفلبينية.

الجيش الفلبيني كان يخطط لإنهاء المعارك في ماراوي الاثنين المقبل (غيتي)

الأخوان ماوتي
وفي سياق متصل، قال الجيش الفلبيني اليوم السبت إنه يتحقق من تقارير تفيد بمقتل الأخوين اللذين يقودان جماعة ماوتي في معركة للسيطرة على مدينة ماراوي.

وقال المتحدث باسم الجيش في مؤتمر صحفي بمدينة ماراوي "ما زلنا في انتظار التأكيد، وما زلنا نتحقق من هذه التقارير، لكن هناك مؤشرات قوية"، مضيفا أن 13 من مشاة البحرية الفلبينية قتلوا في "معركة عنيفة" أمس الجمعة.

وبذلك يصل عدد قتلى معارك ماراوي في صفوف قوات الأمن إلى 58، إضافة إلى عشرين مدنيا وأكثر من مئة من مسلحي جماعة ماوتي.

وذكرت مصادر في الجيش أن إنهاء العملية العسكرية في المنطقة كان مخططا له أن يكون الاثنين المقبل الموافق لعيد الاستقلال بالفلبين، لكن يعتقد بأن تعزيزات جديدة وصلت إلى تنظيم الدولة الليلة الماضية وسعت من دائرة المواجهات مع الجيش الفلبيني الذي استخدم الأسلحة المتوسطة والطائرات المروحية والنفاثة في مواجهة المسلحين.

المصدر : الجزيرة + وكالات