إسرائيل تستدعي السفير التركي عقب انتقادات أردوغان

أردوغان قال إن بلاده لن تسمح بمنع الأذان في الأراضي المحتلة واصفا مجرد النقاش في الموضوع بالأمر المخجل (الجزيرة)
أردوغان قال إن بلاده لن تسمح بمنع الأذان في الأراضي المحتلة واصفا مجرد النقاش في الموضوع بالأمر المخجل (الجزيرة)

استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية اليوم الثلاثاء السفير التركي في تل أبيب كمال أوكيم على خلفية انتقادات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإسرائيل أمس الاثنين.

وأفادت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية بأن وزارة الخارجية طلبت من أوكيم توضيحا لتصريحات أردوغان الذي شبه السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين بالإجراءات العنصرية التي كانت تنفذ في ظل نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا.

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية، فقد تم اليوم أيضا نقل رسائل إلى تركيا هدفها منع اندلاع أزمة سياسية عقب تصريحات أردوغان. ونقلت الإذاعة عن مصدر إسرائيلي قوله "تصريحات أردوغان كانت شديدة اللهجة وتستحق الاستنكار، وردت عليها وزارة الخارجية بالمثل"، معتبرا أن "الأمر انتهى عند هذا الحد". 

من جانبه، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إيمانويل نحشون أردوغان بـ"المنتهك لحقوق الإنسان بالجملة". وأضاف نحشون أن "من ينتهك حقوق الإنسان بشكل منهجي في بلده يجب ألا يعظ أخلاقيا الديمقراطية الحقيقية الوحيدة في المنطقة".

وكان أردوغان قال إن بلاده لن تسمح بمنع الأذان في الأراضي المحتلة، واصفا مجرد النقاش في الموضوع بالأمر المخجل.  

وتساءل في مناسبة أقيمت في إسطنبول وركزت على القدس عن "الفرق بين الأعمال الحالية للحكومة الإسرائيلية والسياسات العنصرية والتمييزية التي كانت تمارس ضد السود في الماضي في أميركا وحتى وقت قصير بجنوب أفريقيا".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن الحكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وجهازها الأمني والاستخباري ما كانوا ليذرفوا دمعة واحدة لو نجحت محاولة الانقلاب العسكري في تركيا في إسقاط الرئيس أردوغان وحكومته.

قالت صحيفة “هآرتس” إنه رغم محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا فإن إسرائيل تواصل اتصالاتها مع أنقرة كالعادة، مع متابعتها الدقيقة لما سماها “الدراما” التي شهدتها تركيا في الأيام الأخيرة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة