هل طالت القرصنة الروسية الانتخابات الفرنسية؟

PARIS, FRANCE - APRIL 23: Founder and Leader of the political movement 'En Marche !' Emmanuel Macron speaks after winning the lead percentage of votes in the first round of the French Presidential Elections at Parc des Expositions Porte de Versailles on April 23, 2017 in Paris, France. Macron and National Front Party Leader Marine Le Pen, who received second largest vote, will compete in the next round of the French Presidential Elections on May 7 to decide the next
اتهامات للقراصنة الروس بالوقوف وراء الهجمات الإلكترونية على حملة ماكرون الانتخابية (غيتي)

لم يكد ذلك الكم الهائل من الرسائل الإلكترونية المسربة من حملة مرشح الرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون تجد طريقها إلى النشر على الإنترنت، حتى انصرف الانتباه فورا نحو القراصنة الروس.

وما إن غمرت تلك الرسائل التي وصل حجمها 9 غيغابايت الشبكة العنكبوتية، حتى طفق المهتمون يعقدون المقارنات بينها وبين الهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي الأميركي وموقع رئيس حملة هيلاري كلينتون.

وزعمت أجهزة المخابرات الأميركية في يناير/كانون الثاني الماضي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو من أمر بتلك القرصنة بغية التأثير على انتخابات الرئاسة الأميركية لمصلحة المرشح الجمهوري دونالد ترمب الذي فاز بنتيجتها في نهاية المطاف.

ومع أنه لم يُعرف حتى الآن من يقف وراء الهجوم على حملة ماكرون، الذي جاء قبل يومين فقط من موعد انتخابات الرئاسة في فرنسا، فإن الشكوك ما لبثت أن حامت حول موسكو.

أما الرسالة التي حُذفت لاحقا فقد كانت واضحة، ومفادها أن روسيا بوتين سعت لمؤازرة مرشحة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة مارين لوبان.

ولقد جأرت حملة ماكرون بالشكوى من محاولات القرصنة التي تتعرض لها شبكة حواسيبها، وأنحت باللائمة جزئيا في الهجمات الإلكترونية على المصالح الروسية.

ونُقل عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف عندما شاعت الادعاءات بأن القراصنة الروس يستهدفون الانتخابات الروسية، قوله إن ذلك "ليس صحيحا البتة".

ومع مزاعم اختراق مواقع أحزاب وشخصيات سياسية من قبل القراصنة الروس، فإن المخاوف بدأت تستبد بدولة مثل ألمانيا من مصير مماثل عندما تنظم انتخاباتها في سبتمبر/أيلول المقبل.

واتهم مدير جهاز المخابرات الداخلي الألماني نظراءه الروس بجمع معلومات سياسية كبيرة من هجماتهم الإلكترونية، وقال إن الكرملين هو من سيقرر ما إذا كان يريد استغلالها لصالحه.

غير أن موسكو تنفي ضلوعها -بأي شكل من الأشكال- في هجمات إلكترونية على المؤسسة السياسية الألمانية.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

Emmanuel Macron, head of the political movement En Marche !, or Onwards !, and candidate for the 2017 presidential election, speaks with supporters during a campaign visit in Rodez, France, May 5, 2017. At R, her campaign director Sophie Gagnant-Ferracci. REUTERS/Regis Duvignau

اختتمت منتصف الليلة الحملة الانتخابية للدور الثاني من انتخابات الرئاسة الفرنسية التي سيخوضها الأحد ماكرون ولوبن. وترجح الاستطلاعات فوز ماكرون رغم تعرض حملته لما وصف بعملية قرصنة واسعة.

Published On 6/5/2017
French deputy Richard Ferrand attends a rally of Emmanuel Macron, head of the political movement En Marche !, or Forward !, and candidate for the 2017 French presidential election, in Paris, France December 10, 2016. REUTERS/Benoit Tessier

انتقلت عدوى اتهامات روسيا بالقرصنة الإلكترونية الانتخابية من الولايات المتحدة إلى فرنسا، واتهم حزب فرنسي متسللين روس باستهداف مرشحه لمساعدة منافسيه المؤيدين لموسكو.

Published On 14/2/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة